news
عربي وعالمي

المانيا، فرنسا وإيطاليا تنوي فرض عقوبات على منتهكي حظر الأسلحة على ليبيا

أعلنت المانيا وفرنسا وإيطاليا اليوم السبت في إعلان مشترك استعدادها للإعلان عن عقوبات على القوى الأجنبية التي تتجاوز حظر الأسلحة المفروض على ليبيا.

ولم يتطرق التصريح الى هويّة الدول المقصودة بالتهديد مع العلم ان الساحة الليبيّة تشهد تدخلات كثيرة أبرزها التدخل التركي الذي يقوده اردوغان والمليشات المدعومة منه، وسط استعدادات ونوايا مصريّة للتدخل العسكري المباشر في ليبيا دعمًا للخليفة حفتر وقواته.

وطالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جميع القوى الخارجيّة الى وقف تدخلهم المتصاعد والاحترام الكامل لحظر السلاح الذي أقره مجلس الأمن وأضافت "نحن على استعداد للإعلان عن فرض العقوبات الممكنة في حال استمر خرق الحظر المفروض بحرًا، برًا وجوًا"

ويأتي هذا الإعلان بعد اتصال هاتفي جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مساء الأربعاء، حول التطورات الأخيرة على الساحة الليبيّة حيث اكد الرئيسان "التوافق على أهمية تقويض التدخلات الخارجية غير الشرعية في الأراضي الليبية والتي تستخدم المليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية لصالح أهدافها على حساب الاستقرار في ليبيا والأمن الإقليمي بأسره" حسبما صرح المتحدث الرسمي باسم الجمهورية المصريّة.

وحذر السيسي الشهر الماضي من أن الجيش المصري قد يدخل ليبيا إذا عاودت حكومة طرابلس وحلفاؤها الأتراك الهجوم على خط المواجهة سرت-الجفرة، الذي يُنظر إليه على أنه بوابة مرافئ تصدير النفط الرئيسية في ليبيا. وتخضع الجفرة وسرت لسيطرة الجيش الوطني الليبي.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب