news
عربي وعالمي

المعارضة تفوز نهائيًا برئاسة بلدية اسطنبول

تم إعلان مرشح المعارضة الرئيسية في تركيا أكرم إمام أوغلو رئيسا لبلدية اسطنبول الأربعاء بعد اكتمال إعادة فرز الأصوات أخيرا، وذلك رغم عدم البت في طلب قدمه حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه الرئيس رجب طيب أردوغان لإعادة التصويت في أكبر مدن البلاد.

وأظهرت النتائج النهائية للانتخابات المحلية التي أجريت يوم 31 مارس آذار فوز حزب الشعب الجمهوري المعارض بفارق طفيف في اسطنبول، المركز التجاري لتركيا، لينهي بذلك 25 عاما من سيطرة حزب العدالة والتنمية وأسلافه من الأحزاب ذات التوجه الإسلامي على المدينة.

وتعد هذه الهزيمة ضربة قاسية على نحو خاص بالنسبة لأردوغان الذي بدأ مسيرته السياسية رئيسا لبلدية اسطنبول في التسعينيات وحقق الفوز في أكثر من عشر انتخابات منذ وصول حزبه العدالة والتنمية إلى السلطة في عام 2002.

وبعد أن تسلم رسميا رئاسة بلدية اسطنبول عقب حملة شهدت انتقادات لاذعة من حزب العدالة والتنمية وأكثر من أسبوعين من الطعون وإعادة فرز الأصوات تعهد إمام أوغلو بالعمل من أجل جميع سكان المدينة البالغ عددهم 16 مليون نسمة.

وقال لأنصاره في مبنى بلدية اسطنبول "لم نستسلم قط. لم نتخل عن معركتنا من أجل الديمقراطية والحقوق.. نحن على علم بمسؤولياتنا واحتياجات هذه المدينة. سنبدأ في تقديم الخدمات على الفور".

وبحسب النتائج النهائية فإن هامش فوز إمام أوغلو يزيد بنحو 13 ألف صوت أو أقل من 0.2 نقطة مئوية عن رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية.

وبعد 16 يوما من الطعون وإعادة فرز الأصوات، طلب حزب العدالة والتنمية من المجلس الأعلى للانتخابات إلغاء الانتخابات في اسطنبول وإعادتها بسبب ما وصفه بالمخالفات. وقدم حلفاؤه في حزب الحركة القومية طلبا مماثلا اليوم الأربعاء.

كما حث حزب العدالة والتنمية المسؤولين على منع إمام أوغلو من تولي المنصب إلى حين البت في طلبه.

وفي حالة الموافقة على طلب حزب العدالة والتنمية، سيجرى التصويت مجددا في اسطنبول في الثاني من يونيو حزيران.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب