news-details

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد شروع إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 60%

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، إن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 60% في محطتها بنطنز، مؤكدة بذلك تصريحات المسؤولين الإيرانيين.
وجاء في بيان المكتب الصحفي للوكالة: "أعلن المدير العام لوكالة الطاقة النووية، رافايل غروسي، في التقرير حول تفتيش والرقابة في إيران للدول الأعضاء، أن الوكالة قد أكدت أن إيران بدأ إنتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 60 في المئة في معمل تجريبي للتخصيب بمدينة نطنز".
وأوضحت الوكالة أنه وفقا لإيران، فإن مستوى التخصيب بلغ 55.3%، وقد أخذت الوكالة عينة للتحقق من ذلك.
وكان رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، قد أعلن يوم الجمعة الماضي، بأن بلاده بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% في منشأة نطنز بعد أيام من العطل الذي أصاب هذا الموقع.
كما ذكر رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، أن علماء إيرانيين تمكنوا من الحصول على كمية يورانيوم مخصب بنسبة 60%.
وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أكد الخميس، أن بلاده ستوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% و60% في حال رفع العقوبات عن إيران، مضيفا أنه في حال عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي لن تكون نسبة التخصيب في إيران أعلى من 3.67%.
وانطلقت في فيينا، مطلع نيسان الحالي، مفاوضات بين وفود من الدول المعنية بالاتفاق النووي، لبحث فرص عودة الولايات المتحدة للاتفاق، ورفع عقوباتها عن إيران.
واتفقت أطراف الاتفاق النووي على مواصلة المشاورات، على مستوى الخبراء، لمناقشة الجوانب الفنية وتفاصيل القضايا المتعلقة برفع العقوبات عن إيران.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، في ختام الجولة الثانية من محادثات اللجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، إن اجتماع اليوم شهد "مناقشات جيدة" حول نتائج أنشطة فريقي العمل بشأن رفع العقوبات الأمريكية والالتزامات النووية.

وأضاف عراقجي، الذي يقود وفد بلاده في فيينا: "يبدو أنه يتم التوصل إلى تفاهم جديد، وثم هدف مشترك لدى الجميع، السبيل الذي يجب سلكه معروف الآن بصورة أفضل". وأعلن عراقجي أن "المحادثات وصلت إلى مرحلة يمكن فيها العمل على وثيقة مشتركة" حول العودة إلى الاتفاق النووي.
يأتي ذلك فيما دشنت إيران، السبت الماضي، وسط هذه المحادثات، عددا من أجهزة الطرد المركزي الحديثة لتخصيب اليورانيوم ما اعتبر وفقًا لتحليلات ضغطًا من طهران، لرفع العقوبات عنها سريعًا.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب