news-details

الولايات المتحدة تسجل لليوم الثاني حوالي ألفي حالة موت

سجلت الولايات المتحدة أمس الأربعاء، لليوم الثاني على التوالي، موت حوالى ألفي شخص من جراء فيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة، في أعلى حصيلة يومية على الإطلاق يسجلها بلد في العالم منذ ظهور الوباء، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات الجامعة التي تُعتبر مرجعا في تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد، والصادرة الليلة الماضية، أن الوباء حصد في الولايات المتحدة طوال يوم الأربعاء أرواح 1973 مصابا بالفيروس (مقابل 1939 يوم الثلاثاء)، ليصل بذلك العدد الإجمالي للموتى الناجمة عن الكورونا في هذا البلد إلى 14695 ضحية.

وبذلك أصبحت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية عالميا من حيث عدد الموتى بسبب الكورونا، إذ إنها تخطت إسبانيا 14555 ضحية، لكنها لا تزال خلف إيطاليا التي سجلت لغاية اليوم 17669 ضحية.

أما حصيلة المصابين بالوباء في الولايات المتحدة فبلغت مساء الأربعاء 429052 إصابة بعدما تأكدت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة إصابة 32819 شخصا إضافيا بالفيروس، مقابل 29609 إصابات جديدة يوم الثلاثاء.

وبذلك يكون أكثر من رُبع الإصابات المثبتة مخبريا بالفيروس حول العالم حتى اليوم، قد سجل في الولايات المتحدة لوحدها.

ولا تزال نيويورك بؤرة الوباء في هذا البلد، إذ سجلت الولاية حتى مساء أمس 6268 حالة موت، بينها 779 ضحية في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وكان البيت الأبيض حذر الأسبوع الماضي من أن كوفيد-19 سيفتك في الولايات المتحدة بما بين 100 ألف إلى 240 ألف شخص، إذا ما تقيد الجميع بالقيود المفروضة حاليا لاحتواء الوباء، مقارنة بما بين 1,5 مليون إلى 2,2 مليون شخص كانوا سيلقون حتفهم لو لم يتم فرض أي قيود.

ويشار إلى أن الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب، تلكأت واستخفت بفيروس الكورونا، ما جعل استعدادها لمواجهة الكارثة متأخرا.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب