news
عربي وعالمي

بايدن يختار أول امرأة من أصول أفريقية مرشحة لنائبة رئيس

أعلن مرشح الرئاسة الأميركية، جو بايدن، الليلة الماضية، عن أن عضوة مجلس الشيوخ من الحزب الديمقراطية، السينانتور كامالا هاريس ستكون نائبته في انتخابات تشرين الثاني المقبل 2020، مما يجعل سيناتور كاليفورنيا أول امرأة من أصول أفرو آسيوية، تنال بطاقة ترشح رئاسي لحزب سياسي كبير.


يأتي اختيار هاريس بعد أشهر من إعلان بايدن التعهد باختيار امرأة للانضمام إليه على لائحة الحزب الديمقراطي.


وهاريس، 55 عامًا، هي الآن ثالث امرأة تشغل منصب نائب الرئيس عن حزب سياسي كبير، بعد جيرالدين فيرارو كنائب ديمقراطي لمنصب نائب الرئيس في 1984، وسارة بالين لمنصب نائب الرئيس الجمهوري في 2008.


وقال بايدن (77 عامًا) إنه باختيار هاريس، التي تصغره بأكثر من 20 عامًا، فقد رفع مكانة قيادية شخصية من جيل الشباب داخل الحزب.


وكان يُنظر إلى هاريس منذ فترة طويلة على أنها الخيار الأكثر ترجيحًا بسبب اتساع خبرتها باعتبارها عضو في مجلس الشيوخ الأميركي والمدعي العام السابق في كاليفورنيا والمدعي العام السابق لمقاطعة سان فرانسيسكو.


وأثبتت هاريس أيضًا أنها تعمل بجد كبديل لبايدن في الأشهر الأخيرة، حيث شاركت في كل شيء بدءًا من أحداث السياسة الافتراضية مع الناخبين في المقاطعات المتأرجحة إلى جمع التبرعات المباشر لحفلة دي جي مع ديبلو ودي نايس عبر الإنترنت.


ورغم ذلك، قاوم بعض أعضاء فريق بايدن اختيار هاريس. وأشارت قصة إخبارية لموقع "بوليتيكو" إلى أن السناتور السابق كريس دود من ولاية كونيتيكت، الذي كان يساعد المرشحين، لا يزال يشعر بالاستياء من هجومها على بايدن خلال مناظرة في حزيران 2019 في ميامي عندما انتقدت عمله مع أعضاء مجلس الشيوخ العنصريين، وسلطت الضوء على معركته ضد الانتقال إلى إلغاء الفصل بين المدارس منذ عقود.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب