news-details

بيان مشترك لأحزاب شيوعية: متواجدون في الخط الأمامي للصراع

من أجل صحةِ و عمل و باقي حقوقِ الطبقة العاملة و الشعوب

أحضر انقضاء عامٍ على اندلاع وباء كورونا الذي عمِل تحفيزاً أيضاً في تعميق الأزمة الرأسمالية، الكثير من المعاناة للطبقة العاملة العالمية و لباقي الجماهير الشعبية الأخرى. حيث أصيب أكثر من 100 مليون شخص بالمرض، وفقد أكثر من 2 مليون  حياتهم، و واجه ملايين آخرون تدهوراً مأساوياً في ظروف معيشتهم، مع مواجهة المآزق الاجتماعية للرأسمالية، كالبطالة، وتفاقم الاستغلال والقمع.

و في المقام الأول، نريد نحن الأحزاب الشيوعية والعمالية المتموضعة عبر هذا البيان المشترك، أن نعرب عن تضامننا مع كافة المتضررين من وباء كورونا، و مع أولئك الذين فقدوا أحباءهم، وأولئك الذين أصيبوا بالمرض، و أن نبعث بتشكراتنا الحارة للأطباء والممرضات وطاقم المستشفيات والوحدات الصحية، الذين خاضوا على مدار عام وما زالوا يخوضون المعركة مكافحين ضد صعوبات كبيرة.

لقد تمظهرت في العام المنصرم و بنحو مأساوي المشاكل الحادة في الرعاية الصحية الأولية، و المستشفيات، و أوجه النقص في الطاقم الطبي والتمريضي، و في وحدات العناية المركزة، و في وسائل الحماية اللازمة، بسبب نقص إنفاق الدولة، و تسليع أنظمة الصحة العامة و إنتاج الأدوية و المستلزمات الطبية، والذي يتجلى كاتجاه في جميع أنحاء العالم الرأسمالي. و في الوقت نفسه، تجني المليارات مجموعات احتكارية وشركات أدوية، زادت من ربحيتها، بينما تصبح الأدوية، والمستلزمات الطبية، واللقاحات، والأبحاث، في أيدي الشركات الكبرى،  موضوعاً للمضاربة و لتفاقم عدم التكافؤ بين البلدان و للمواجهات الجيوسياسية. هذا و يعبِّر كل من اشتداد المزاحمة على إنتاج وتسويق اللقاحات والأدوية، والتأخير في التطعيم اللازم، والاستثناءات وعدم نشر العقود المبرمة مع الصناعات الدوائية، عن مآزق النظام الاستغلالي الرأسمالي الذي يعمل على أساس معيار ربح المجموعات الاحتكارية.  حيث تبرز أهمية الصراع من أجل حقوق العمال و الشعوب و ضرورة الاشتراكية القادرة على وضع الإمكانيات العلمية والتكنولوجية المعاصرة في خدمة الحاجات الشعبية.

تُحيِّي الأحزاب الشيوعية والعمالية نضالات العاملين في مجال الصحة، كما و صراع العمال والمزارعين والعاملين لحسابهم الخاص، المطالِبين بإجراءات لدعم دخلهم وحماية صحتهم.

إننا نستنكر الحكومات التي تقوم في ظل ظروف الوباء، بتشريع تدابير جديدة مناهضة للشعب و للعمال، و تضع أوزار الأزمة مرة أخرى على كاهل العمال والشعوب، و تقمع في ذات الوقت صراعهم عبر ممارسة الاستبداد والحكم البوليسي.

نواصل نحن الأحزاب الشيوعية و العمالية نضالنا. و نطالب في كل بلد بخدمات صحة شاملة مجانية عامة و بتدابير جوهرية لمواجهة الوباء و لحماية صحة وحياة الشعوب:

عبر تعزيز فوري لخدمات الصحة العامة بتمويل من الدولة، وتوظيف طاقم طبي وتمريضي دائم مع كامل الحقوق. تغطية جميع الاحتياجات في وحدات العناية المركزة والبنية التحتية اللازمة للتشغيل الكامل لخدمات الرعاية الصحية والبحثية العامة.
عبر تطعيم أسرع للشعب في كل بلد  بلقاحات ناجعة وآمنة ومجانية، دون استثناءات في توفير اللقاحات، كما نلاحظ  حدوث ذلك على حساب شعوب البلدان الرأسمالية الأقل تطوراً. إلغاء براءات اختراع اللقاحات وكافة الأدوية الضرورية الأخرى التي يمكن أن تساعد في مواجهة الوباء.
توفير جميع وسائل الوقاية والحماية اللازمة و الشاملة (الأقنعة، القفازات، المطهرات، إلخ) والاختبارات التشخيصية، للمواطنين مجاناً من قبل الدولة.
 دعم مداخيل وحقوق الشرائح العمالية الشعبية. حماية العاطلين عن العمل، و تشديد النضال ضد رأس المال و ضد الناطقين السياسيين باسمه، الذين يحاولون سحق الأجور والمعاشات والتأمين والعمل والحقوق الديمقراطية، بنحو أبعد. تأمين تدابير لحماية العمال في مواقع العمل و في وسائل النقل العام والمدارس والجامعات.
لا لأي تقييد للحقوق الديمقراطية للشعوب بذريعة الفيروس التاجي.
تعزيز النضال ضد التدخلات الإمبريالية و إنهاء فوري لجميع العقوبات وإجراءات الحصار الاقتصادي، التي هي أكثر ظلماً وإجراماً في ظل ظروف الوباء، كالحصار اﻹجرامي ضد كوبا و فنزويلا من قبل الإمبريالية الأمريكية، مع سحب الإجراءات غير المقبولة للولايات المتحدة التي أعادت كوبا إلى قائمة ما يسمى "الدول الداعمة للإرهاب ".

 الأحزاب الموقعة:

الحزب الشيوعي الألباني، الحزب الشيوعي الأرمني، الحزب الشيوعي الأسترالي، حزب العمال النمساوي، المنبر الديمقراطي التقدمي -البحرين، الحزب الشيوعي البنغلادشي، الحزب الشيوعي البلجيكي، حزب العمال البلجيكي، الحزب الشيوعي البرازيلي، الحزب الشيوعي في البرازيل، الحزب الشيوعي البريطاني، الحزب الشيوعي البريطاني الجديد، الحزب الشيوعي البلغاري، الحزب الشيوعي الكندي، حزب العمال الاشتراكي الكرواتي، الحزب الشيوعي الكوبي، الحزب الشيوعي القبرصي – أكيل، الحزب الشيوعي الدنماركي، الحزب الشيوعي في الدنمارك، الحزب الشيوعي الفنلندي، الحزب الشيوعي الألماني، الحزب الشيوعي الإسرائيلي، الحزب الشيوعي اليوناني، حزب العمال الهنغاري، الحزب الشيوعي الهندي – الماركسي، الحزب الشيوعي الكردستاني-العراق، الحزب الشيوعي الإيراني – توده، حزب العمال الإيرلندي، الحزب الشيوعي في إيطاليا، الحزب الشيوعي الأردني، الحركة الاشتراكية في كزاخستان، الحزب الاشتراكب اللاتفي، الحزب الاشتراكي (ليثوانيا)، حزب المؤتمر لاستقلال مدغشقر، الحزب الشيوعي المكسيكي، الحزب الشيوعي الهولندي الجديد، الحزب الشيوعي الباكستاني، حزب الشعب الفلسطيني، الحزب الشيوعي الفلسطيني، الحزب الشيوعي الباراغواني، الحزب الشيوعي البيرواني، الحزب الشيوعي الفيليبيني- 1930، الحزب الشيوعي البولندي، الحزب الشيوعي البرتغالي، الحزب الاشتراكي الروماني،  الحزب الشيوعي في الفيدرالية الروسية، الحزب الشيوعي لعمال روسيا،  الحزب الشيوعي الاتحاد السوفييتي، حزب شيوعيي صربيا، الحزب الشيوعي اليوغوسلافي الجديد، الحزب الشيوع الجنوب إفريقي، الحزب الشيوعي للعمال في إسبانيا، الحزب الشيوعي لعموم شعوب إسبانيا، الحزب الشيوعي الكاتالاني، الحزب الشيوعي السريلانكي، الحزب الشيوعي السوداني، الحزب الشيوعي السوازيلاندي، الحزب الشيوعي السويدي، الحزب الشيوعي السوري، الحزب الشيوعي التركي، الحزب الشيوعي الأوكراني، اتحاد شيوعيي أوكرانيا، الحزب الشيوعي الفنزويلي.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب