news-details

تبادل القصف بين أذربيجان وأرمينيا قبل ساعات قليلة من بدء الهدنة 

قصفت أذربيجان، صباح اليوم السّبت، مناطق مدنية في "ستيباناكرت" مرة أخرى بالصواريخ، وذلك حسب تصريح مسؤول في إقليم ناغورني كاراباخ، أرتاك بلجاريان، في تغريدة على "تويتر" موضحًا أنه لم ترد معلومات بعد عن الضحايا.
في المقابل أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، صباح اليوم السبت، أن أرمينيا قصفت مناطقًا مأهولة بالسكان، قبل وقت قصير من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في إقليم ناغورني كاراباخ.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية فجر السبت، عن توصل وزيري الخارجية الأذربيجاني والأرمني عقب محادثات استمرت 10 ساعات، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في كاراباخ.
وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن الجانبين اتفقا على أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ اعتبارا من تمام الساعة الـ 12 من اليوم السبت، العاشر من تشرين الأول الجاري.
وأكدت الخارجية أن "أذربيجان وأرمينيا، ستباشران وبوساطة الرؤساء المشاركين في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وعلى أساس المبادئ الأساسية للتسوية، مفاوضات موضوعية بهدف التوصل إلى تسوية سلمية في أقرب وقت ممكن".
وشدد الطرفان على البدء بتبادل الأسرى وغيرهم من المعتقلين وجثث القتلى فور دخول الاتفاق حيز التنفيذ في كاراباخ، بوساطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر. 
وأكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أنه "سيتم التوافق بين طرفي النزاع في كاراباخ على حيثيات الاتفاق وبشكل دقيق.
وجاء الاتفاق بين الطرفين في أعقاب دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أطراف النزاع في إقليم كاراباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا إلى وقف القتال لأسباب إنسانية.
وقال بيان صدر عن الكرملين، أن بوتين أجرى سلسلة من المحادثات الهاتفية مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان.
وأشار بوتين إلى "ضرورة وقف الاشتباكات في المنطقة من أجل تبادل الأسرى وجثث القتلى".
وأضاف بيان الكرملين أن "وزيري خارجية أذربيجان وأرمينيا مدعوان إلى موسكو في 9 تشرين الأول/أكتوبر لإجراء مشاورات حول هذه القضايا بوساطة وزير الخارجية الروسي".
واندلعت في 27 أيلول/سبتمبر الماضي اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في كاراباخ والمناطق المتاخمة، في أخطر تصعيد بين الطرفين منذ أكثر من 20 عاما وسط اتهامات متبادلة ببدء القتال واستقطاب مسلحين أجانب.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب