news
عربي وعالمي

تقرير: إيران سعت لضبط النفس أمام أمريكا لضرب فرص ترامب في الانتخابات

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في تقرير لها، أن المرشد الإيراني، علي خامنئي، منع القيام بأعمال انتقامية واسعة النطاق ومباشرة ضد الولايات المتحدة، وسمح فقط باتخاذ إجراءات سيبرانية.، وقالت إن "طهران اتخذت موقفا مهادنا تجاه واشنطن رغم تزايد الضغوط الأمريكية".

 

وأكدت الصحيفة، أمس السبت، أن "المرشد الإيراني علي خامنئي رفض الرد على مقتل قائد فيلق القدس الإرهابي قاسم سليماني لتقليل حظوظ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة". ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين أميركيين أن القادة الإيرانيين، خلصوا إلى أن ضبط النفس هو أفضل طريقة لمنع إعادة انتخاب الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترمب.

وأضافت أن "الهجمات الإسرائيلية على القوات الإيرانية في سوريا هذا العام دفعت القائد الجديد لفيلق القدس الإيراني إسماعيل قاآني، إلى حث حكومته على الرد، لكن المرشد الأعلى لإيران، آية الله علي خامنئي، منع أي رد واسع النطاق، وبدلا من ذلك، حصل فيلق الحرس الثوري الإيراني على إذن بشن هجوم إلكتروني صغير على إسرائيل.

وأوضحت "نيويورك تايمز"، أنه "بعد انفجار مفاعل نطنز النووي، ضغط فيلق القدس مرة أخرى على المرشد الإيراني للرد على إسرائيل، لكن آية الله علي خامنئي رفض الطلب مرة أخرى.

ونقلت الصحيفة، تقارير مسؤولي جهاز الاستخبارات الأمريكية، قولهم إن "قادة إيران قد تخلوا عن خطتهم السابقة التي كانوا قد أعدوها منذ عام"، مشيرين إلى أن هذه الخطة كانت تتضمن أن تشن طهران هجمات مفاجئة على الملاحة البحرية في مياه الخليج، وضرب قطاع النفط في الشرق الأوسط، بهدف التأثير على الأسواق العالمية للنفط، وتقليل فرص الرئيس ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وذكرت، في تقريرها، أن "تخلي إيران عن خطتها جاء بعد تفشي فيروس كورونا وكساد الاقتصاد العالمي الذي يجعل أي هجوم بلا تأثير ملحوظ"، مشيرة إلى أن "طهران تعتقد أن أي هجوم غير الهجوم السيبراني السري سيكون في صالح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسيعزز من موقفه ويسهل عليه استخدام الخيار العسكري ضد إيران".

كما أضاف تقرير الصحيفة أن إيران تعتقد أن أي ضربة تتجاوز الهجمات الإلكترونية السرية، كالهجوم على ناقلات نفط، أو الرد على الضربات الإسرائيلية على قواتها في سوريا، سيسمح للرئيس الأميركي بحشد قاعدته وإعطائه فرصة للرد العسكري.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب