news-details

خسائر بشريّة وماديّة نتيجة عاصفة "اليكس" في فرنسا 

وقعت خسائر بشرية وماديّة معتبرة، في فرنسا، خاصة في جنوب شرق البلاد في منطقة الألب البحرية، نتيجة هبوب عاصفة "آليكس" على البلاد يومي الجمعة والسبت.
وسجلت السلطات فقدان تسعة أشخاص، وقال كريستيان إيستروزي، رئيس بلدية مدينة نيس قبل بضع ساعات إنه عُثر على جثتي شخصين وتم التعرف على هويتيهما.
وقالت هيئات الحماية المدنية إنها أسعفت 236 شخصًا خلال 315 تدخلا ميدانيًا على الأقل، وما زال عدد من هذه التدخلات جاريًا، فيما انطلقت بحلول الساعة الثامنة صباحا مروحيات في مهمة بحث عن المفقودين الذين يوجد من ضمنهم عنصران من عناصر الحماية المدنية.
وأدت العاصفة "آليكس" برياحها الهوجاء والسيول إلى قطع التيار الكهربائي عن 11600 عائلة فرنسية، وجعل عشرات الطرقات غير قابلة للاستخدام، فضلا عن تدمير المساكن واقتلاع الأشجار والأضرار التي لحقت بممتلكات وهياكل عامة أخرى.
تراجعت حدة العاصفة، خلال الساعات الأخيرة، التي صنفت السلطات شدتها بمستوى اللون البرتقالي، فيما يعد التصنيف في مستوى اللون الأحمر، مثلما حدث أمس الجمعة، أقوى وأخطر مستوى من الشدة للعاصفة.
وشهدت منطقة الألب البحرية، ومنطقة نيس على وجه الخصوص، في خريف سنة 2019 اضطرابات جوية خلفت 14 قتيلا خلال أسبوعين.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب