news
عربي وعالمي

رغم العنتريّات: اردوغان يذعن لعقوبات النفط الأمريكية على إيران

أغلقت تركيا موانئها أمام النفط الإيراني، في امتثال كامل للعقوبات الأمريكية على موردها الرئيسي، رغم انتقاد أنقرة العلني لقرار الولايات المتحدة إنهاء إعفاءات الاستيراد وتحذيرها من صعوبات في إيجاد بدائل. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد في وقت سابق العقوبات، قائلا إنها تزعزع الاستقرار في المنطقة.

وأنهى قرار الولايات المتحدة إعادة فرض العقوبات بالكامل على قطاع النفط الإيراني إعفاء دام لستة أشهر منحته لتركيا وسبعة مستوردين كبار آخرين للخام الإيراني مع تصعيد واشنطن جهودها لعزل إيران وحرمانها من إيرادات النفط.

يتيح الامتثال الكامل لتركيا اردوغان تفادي العقوبات الأمريكية حتى مع تعرض علاقاتها بحليفها في حلف شمال الأطلسي لضغوط على جبهات أخرى، مثل الشراء المزمع لنظام دفاع صاروخي روسي وهو ما قد يوقد شرارة عقوبات أمريكية منفصلة.

وقال مصدر مطلع إن توبراش، أكبر شركة تكرير تركية، ضغطت على واشنطن لتمديد إعفاء الواردات قبل انتهائه في أول أيار، مضيفا أنه حينما لم تمددها الولايات المتحدة، أوضحت الشركة أنها ستُوقف جميع الواردات من إيران. ولم ترد توبراش أمس على طلب من رويترز للتعقيب.

وتظهر بيانات رفينيتيف عدم استقبال الموانئ التركية لأي ناقلة جرى تحميلها في إيران منذ بداية الشهر الحالي.

وأظهرت البيانات أن تركيا بدأت تقليص وارداتها الإيرانية في أوائل آذار. وقال المحللون إن أنقرة أحلت نفطا من العراق وروسيا وقازاخستان محل الخام الإيراني.

وقبل أيار 2018، حين انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، كانت تركيا تستورد 912 ألف طن في المتوسط من الخام الإيراني شهريا، بما يعادل 47 بالمئة من إجمالي وارداتها.

وفي أربعة أشهر منذ نوفمبر تشرين الثاني 2018، حين أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات ومنحت إعفاءات محدودة، استوردت تركيا 209 آلاف طن في المتوسط من النفط الإيراني، أو 12 بالمئة من إجمالي احتياجاتها، وفقا لحسابات أجرتها رويترز من واقع بيانات تنظيمية.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب