news-details

زعيم المعارضة التركية يتهم اردوغان باستغلال ازمة فرنسا: "لتحرق زوجتك حقيبتها الفرنسية احتجاجًا"

شن زعيم المعارضة في البرلمان التركي، وزعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال قلجدار أوغلو، هجوما على دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لمقاطعة المنتجات الفرنسية على خلفية نشر رسوم مسيئة للنبي محمد في فرنسا. واتهمه اوغلو باستغلال قضية فرنسا لتغطية الأزمة التي تشهدها البلاد.

وكان أردوغان انتقد فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون بعد قتل صامويل باتي، المدرّس الذي قتل بقطع الرأس قبل أسبوع. وعارض الرئيس التركي الخطوات والتصريحات التي أعلنها ماكرون في أعقاب الحادث، ودعا إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.

واستنكرت الرئاسة الفرنسية آنذاك تصريحات أردوغان "غير المقبولة"، وقالت إن "تصعيد اللهجة والبذاءة لا يمثلان نهجاً للتعامل".

كما عبر زعيم حزب الشعب الجمهوري قلجدار اوغلو عن رفضه لتصريحات أردوغان، وقال إن هذا الأخير يستغل قضية فرنسا لتغطية الأزمات الداخلية وانهيار الليرة.

وقال قلجدار إوغلو في كلمة أمام البرلمان في العاصمة أنقرة، بمقطع فيديو نشره عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: "ماذا يقول السيد؟ لنقاطع البضائع الفرنسية"، ثم أردف: "هل يسمح الوضع الذي يعيشه الناس بشراء البضائع الفرنسية؟ الناس جياع، وأنت تقول لهم فلنقاطع البضائع الفرنسية"، حسب قوله.

وتابع زعيم المعارضة في البرلمان التركي موجها حديثه لأردوغان: "يمكنك مقاطعتة البضائع، والطبقة الراقية من المجتمع يمكنها القيام بالأمر نفسه"، وتابع: "وكأن سائق الحافلة سيقول لزوجته: (اشتريت لك عطرا فرنسيا)، عندما يعود إلى منزله في المساء"، حسب قوله.

وأضاف قلجدار أوغلو قائلا: "إذا أرادت الطبقة الراقية في القصر المقاطعة يمكنها ذلك، فهناك طائرات فرنسية يمكنها بيعها" في إشارة إلى طائرات (airbus)

وتطرق زعيم المعارضة التركية إلى حقيبة زوجة أردوغان قائلا: "السيدة الأولى أمينة تستخدم حقيبة فرنسية قيمتها 50 ألف دولار، يمكنها أن تضرم النيران بها في الحديقة وتقول: أنا أحتج"، على حد تعبيره.

وأضاف: "قاطعوا البضائع الفرنسية؟ حسنا، أحرق حقيبة هيرمس الخاصة بزوجتك وأغلق مصنع رينو في تركيا إذا كنت تجرؤ".

وتابع: "أنت تتحدث فقط بدون أفعال.. هل تركت مواطنا لديه القدرة الشرائية للمنتجات الفرنسية؟".

وختم زعيم المعارضة التركية حديثه بالقول "نريد أن نعيش في سلام.. الصراعات لن تفيدنا العام تخلى عنا وتركنا لوحدنا".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب