news-details

صحافي فرنسي شهير يطالب بلاده بالاعتذار للجزائر لاحتلالها وارتكاب الجرائم فيها

طالب الصحافي الفرنسي الشهير جون ميشال أباتي المعروف بمواقفه السياسية الحازمة، السلطات الفرنسية بضرورة تقديم اعتذارها إلى الجزائر عن فترة احتلالها لها ما بين (1830-1962) لأن ما قامت به فرنسا في الجزائر لم تفعله في أي احتلال بسبب العنف الذي ميزه.
وقال أباتي في حلقة تلفزيونية على قناة "أل سي إي" حول العلاقات الجزائرية الفرنسية: "احتلال الجزائر لا يشبه احتلالا آخر. يجب علينا تقديم اعتذارات للجزائر"، واضعًا يده على الجرح عندما تحدث عن الأسباب الرئيسية لفكرة احتلال الجزائر، وقائلًا: "نحن لا نعلم سبب احتلال فرنسا للجزائر يوم 5 يوليو 1830، لقد كان عملا سياسيا طائشا".
وأكد أباتي أن شارل فيليب دو فرانس المعروف باسم شارل الخامس شن عملية عسكرية لمجده الشخصي، موضحا أن الفرنسيين لا يدركون لحد الساعة سبب احتلال فرنسا للجزائر يوم 5 تموز 1830. وقال أباتي إن احتلال فرنسا للجزائر كان عنيفا جدا مما دفع الصحافة الأوروبية إلى شن حملة سنة 1845 للتنديد بهذا الاستعمار. كما ندد أباتي باحتلال فرنسا للجزائر، معربا عن استيائه من حرمان الأجيال الجزائرية من حقوقها وأراضيها.
واعتبر الصحافي الفرنسي تسمية شارع باسم الماريشال "توماس بيجو" بالفضيحة، كونه كان سفاحا، وأضاف: "لقد استولينا على أراضي الجزائريين ومنعنا خمسة أجيال من التمدرس كما أطلقنا قذائف النابالم على القرى الجزائرية".
وجاءت هذه التصريحات بعد رفض فرنسا تقديم اعتذارها للجزائر على الجرائم الشنيعة التي اقترفتها إبان فترة الاحتلال طيلة قرن ويزيد. اذ أكدت فرنسا اكتفائها بالقيام بخطوات رمزية لمعالجة ملف الذاكرة مع الجزائريين.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب