news-details

لبنان: تأجيل الاستشارات النيابية للمرة الثانية

قرر الرئيس اللبناني ميشال عون الاستجابة لطلب رئيس الوزراء في حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، وأعلن تأجيل مشاورات تسمية رئيس للحكومة الجديد، للمرة الثانية خلال أيام، بعد يومين شهدا مواجهات بين قوى الأمن ومتظاهرين.
وقال عون في تغريدة على حسابه في تويتر إنه "تجاوب مع تمنّي الرئيس الحريري تأجيل الاستشارات النيابية الى الخميس 19 الجاري (كانون الأول) لمزيد من التشاور في موضوع تشكيل الحكومة".
وجاء في بيان أن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري اتصل بالرئيس ميشال عون، "وتمنى عليه تأجيل الاستشارات النيابية لمزيد من التشاور". وأضاف: "استجاب الرئيس لتمني الحريري وقرر تأجيل الاستشارات النيابية إلى الخميس".
وكانت الاستشارات النيابية مقررة أصلا الإثنين الماضي، قبل تأجيلها إلى اليوم، ثم الخميس المقبل.
يذكر أن الحريري استقال في 29 تشرين الأول الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة منذ السابع عشر من ذلك الشهر، على خلفية مطالب المحتجين بحكومة تكنوقراط قادرة على معالجة الوضعين السياسي والاقتصادي، في بلد يعاني أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990.
ويرى الرئيس عون والتيار الوطني الحر و"حزب الله" وحركة "أمل" ضرورة بتشكيل حكومة هجين من سياسيين واختصاصيين. يذكر أن المرشح الأبرز لتولي تشكيل الحكومة كان رجل الأعمال المقرب من الحريري سمير الخطيب، لكنه اعتذر عن ذلك، رغم تلقيه الدعم من عون.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب