news-details

مجلس النواب المصري يوافق على إرسال القوات المسلحة في مهام قتالية في ليبيا

أعلن مجلس النواب المصري موافقته بإجماع اراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات" كما ورد في نص القرار.

من جانبه، قال الصحفي صفوت عبد العظيم المتخصص في الشأن السياسي المصري ، في تصريح نقلته قناة روسيا اليوم، أن الجلسة السرية التي عقدها البرلمان تخص الشأن الليبي، ووافق بالاجماع نحو أكثر من 400 نائب بحضور رؤساء اللجان والهيئات البرلمانية على تفويض الرئيس المصري لإرسال قوات عسكرية خارج البلاد.

وكان قد وكيل لجنة الشؤون العربية في البرلمان المصري أحمد أباظة، في تصريح لوكالات أمس الأحد إن البرلمان سيناقش تفويض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بإرسال قوات مصرية إلى ليبيا"

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قال الخميس الماضي، إن بلاده "لن تقف مكتوفة الأيدي في مواجهة أي تهديد مباشر للأمن القومي المصري والليبي"، وذلك بعد أن طالب البرلمان الليبي القاهرة، هذا الأسبوع، بالتدخل العسكري في الصراع.

وأكد مجلس النواب في بيان القرار على أن "الأمة المصرية على مر تاريخها أمة داعية للسلام لكنها لا تقبل التعدي عليها أو التفريط في حقوقها وهي قادرة بمنتهى القوة على الدفاع عن نفسها وعن مصالحها وعن اشقائها وجيرانها من اي خطر او تهديد، وأن القوات المسلحة وقيادتها لديها الرخصة الدستورية والقانونية لتحديد زمان ومكان الرد على هذه الأخطار والتهديدات".
 

وتشهد ليبيا تصعيدا للنزاع الداخلي المستمر منذ العام 2011 وسط زيادة التوتر بين الأطراف الخارجية المنخرطة في الأزمة الليبية، حيث سبق أن أعلن السيسي، الذي يعتبر داعما لقائد "الجيش الوطني الليبي" خليفة حفتر، عن إمكانية تدخل مصر العسكري في ليبيا وسط تعزيز الوجود التركي الداعم لحكومة الوفاق الوطني، التي تستعد بدورها لشن هجوم لاستعادة السيطرة على مدينة سرت.



 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب