news-details

محامي دولي: نقل أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف من محبسهما كخطوة استباقية من بن سلمان لإعدامهما

أعلن المحامي الدولي محمود رفعت في تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر، أنه علم من مصدر موثوق أن الأمير أحمد بن عبد العزيز والأمير محمد بن نايف تم نقلهما في الساعات الماضية من محبسهم لمحبس في الصحراء.

وقال رفعت في تغريدة: "عرفت من مصدر موثوق أن الأمير أحمد بن عبد العزيز والأمير محمد بن نايف تم نقلهما الساعات الماضية من محبسهما لمحبس بالصحراء". وأضاف أن ذلك قد يكون "كخطوة استباقية من محمد بن سلمان لإعدامهما كي لا تجد إدارة بايدن بديلا له" وأضاف :"للأسف ضيق الأفق يتحكم بكل شيء، فالبدلاء كثر ونهاية فيصل قد تتكرر".

وكان ولي العهد السعودي السابق محمد بن نايف (61 عاماً) والأمير أحمد (78 عاماً) واللذان يُعتبران من المنافسين المحتملين لولي العهد الحالي، قد تم اعتقالهما في آذار الماضي خلال حملة اعتقالات طالت كبار أفراد العائلة المالكة. ويعتقد المراقبون أن بن سلمان يريد استباق أي أمر مفاجئ في طريق خلافة والده.

وبعد فترة وجيزة من اعتقالهما، ظهرت تقارير عن اعتقالهما بتهمة التآمر للإطاحة بمحمد بن سلمان قبل صعوده إلى العرش، ولم يعرف بعد إذا ما تم توجيه اتهامات رسمية لأي من الأميرين ولم تظهر سوى تفاصيل قليلة حول مكان وجودهما أو ظروفهما، على الرغم من أن المحامين الذين يمثلون إبن نايف قد أعربوا في الأسابيع الأخيرة عن مخاوفهم بشأن صحة الأمير وسلامته.

وكانت قد أشار تقرارير صحفية الإسرائيلية أن بن سلمان بات على قناعة بأن الاستخبارات الأمريكية تنوي تصفيته سياسياً وإعادة الأمير محمد بن نايف، الذي اعتقله بن سلمان بعد انقلاب ناعم داخل الديوان الملكي، إلى منصب ولي العهد.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب