news
عربي وعالمي

مفوضية اللاجئين تعبّر عن قلقها إزاء غرق مراكب اللاجئين بالمتوسط

عبّرت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن قلقها الشديد حيال مصرع المزيد من اللاجئين في رحلة العبور الشاقة في مراكب مهترئة وغرقها في مياه البحر الأبيض المتوسط.

وأفادت مفوضية ​الأمم المتحدة​ السامية لشؤون ​اللاجئين​ بأن "أكثر من 4.5 ألف مهاجر وصلوا في العام الحالي إلى ​أوروبا​ عن طريق البحر الأبيض المتوسط​​​"، مشيرةً إلى أن "113 ألف مهاجر وصلوا إلى أوروبا في العام الماضي عن طريق البحر الأبيض المتوسط ومع ذلك لقي 2262 شخصا مصرعهم أو اعتبروا في عداد المفقودين خلال محاولة عبورهم ​البحر المتوسط​".

وقالت المفوضية إنها تراقب بقلق متزايد الوضع في البحر الأبيض المتوسط، في اشارة الى غرق مركبين مع فشل خفر السواحل الليبي في الاستجابة لحوادث غرق هذه المراكب قبالة سواحل الدولة المُنهكة.

وتعتقد المفوضية بأن ما يقرب من 170 شخصاً قد فقدوا في غرق مركبين، الأول كان على متنه 117 شخصاً وقد غرق قبالة ليبيا، والثاني في المياه الواقعة بين المغرب وإسبانيا وعلى متنه 53 شخصاً. وقد عبر 4,507 شخصاً منذ مطلع العام 2019 إلى أوروبا عن طريق البحر، رغم الخطر الشديد والبرد القارص.

ونوهت المفوضية بإلحاح أن تتخذ الدول شتى اجراءات لتحسين قدرات وجهود الانقاذ في عرض البحر المتوسط بالتنسيق بين الدول، مؤكدة أنه “يجب مساعدة الأشخاص الذين لا يمتلكون حجة صحيحة للجوء أو أي شكل آخر من أشكال الحماية الدولية بسرعة في العودة إلى ديارهم”.

وأشارت المفوضية بقلق الى مصير نحو 144 لاجئاً ومهاجراً ممن تم إنقاذهم في 20 كانون الثاني/ يناير من قبل سفينة “ليدي شام” التجارية، والتي نزلت في مصراتة في ليبيا بناءً على تعليمات من مركز طرابلس المشترك للتنسيق والإنقاذ.

في الصورة: مجموعة من النساء المتعبات والجائعات على متن سفينة فينيكس بعد انقاذهن قبالة سواحل مالطا.  © UNHCR / Giuseppe Carotenuto

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب