أكدت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إن 49 شخصا لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من 20 بجروح خطيرة إثر حادث إطلاق النار التي وقعت في مسجدين بمنطقة كرايست تشيرتش في نيوزيلاندا اليوم الجمعة.

ووصفت رئيسة الوزراء العمل البشع بالعمليّة الارهابيّة وقامت برفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى. وقالت إن الشرطة ألقت القبض على أربعة أشخاص من بينهم امرأة لهم آراء متطرفة لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة.

حيث فتح احد المسلحين النار خلال صلاة الجمعة بمسجد في نيوزيلندا مما أسفر عن مقتل مصلين وطلبت السلطات في مدينة كرايست تشيرش من السكان التزام منازلهم فيما بدأت حملة بحث عن المهاجم.

وأظهر مقطع فيديو، انتشر على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي والتقطه مسلح على ما يبدو وتم بثه على الهواء مباشرة خلال الهجوم، المهاجم وهو يقود سيارته إلى مسجد ثم يدخله ويطلق الرصاص على من بداخله. وأظهر مقطع الفيديو المصلين الذين يحتمل أن يكونوا قتلى أو مصابين وهم راقدون على أرضية المسجد.

وقالت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن "هذا واحد من أسود أيام نيوزيلندا... من الواضح أن ما حدث هنا عمل غير عادي من أعمال العنف ولم يسبق له مثيل".

وقال شهود لوسائل الإعلام إن رجلا يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائيا على الناس في مسجد النور.

وقال مفوض شرطة نيوزيلندا مايك بوش ان هنالك "أربعة أشخاص محتجزون. ثلاثة رجال وامرأة". ومضى قائلا "وردتنا بضعة بلاغات بوجود عبوات ناسفة بدائية الصنع مثبتة في مركبات وتمكنا من إبطال مفعولها". كانت الشرطة صرحت في وقت سابق بأنها تبحث عن "مسلح" في وسط مدينة كرايست تشيرش.

(صورة لمسجد النور الذي جرت فيه عملية اطلاق النار - تصوير رويترز 2014)

 

(شرطي مسلّح أثناء مطاردة التورطين في العملية الاجرامية - تصوير رويترز)

(عائلات الضحايا خارج مسجد النور - تصوير رويترز)

إعلانات

;