news
عربي وعالمي

موسكو: أخطار المواجهة النووية زادت بشكل مقلق

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال جلسة "قراءات بريماكوف" التي انعقدت عبر الإنترنت، اليوم الجمعة، أن أخطار اندلاع مواجهة نووية قد ارتفعت في الآونة الأخيرة بشكل خطيرة، وأن الولايات المتحدة ترفض الاعتراف بمصطلح الأمن الاستراتيجي.

وأكد وزير الخارجية الروسي ان "الأسباب واضحة أيضا للجميع: تريد الولايات المتحدة استعادة الهيمنة العالمية وتحقيق النصر فيما تطلق عليه تنافس القوى العظمى، وترفض مصطلح الاستقرار الاستراتيجي، وتسميه التنافس الاستراتيجي، إنهم يريدون الفوز".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعرب في مقال عن الحرب العالمية الثانية، نشر في وقت سابق، عن أمله في عقد اجتماع شخصي لقادة الدول النووية الخمس التابعة للأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن، شاكرا الشركاء الدوليين للاتفاق على عقدها.

ومنذ أيام، أكدت وزارة الخارجية الروسية أن روسيا تلتزم بصرامة بالوقف الاختياري للتجارب النووية وتلتزم بجميع أحكام معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية.

وقالت الخارجية في بيان: "على عكس الولايات المتحدة، صدقنا عليها قبل 20 عاما وننفذها بنجاح، نفترض أن أي خلاف بشأن معايير الامتثال للالتزامات ذات الصلة يمكن ويجب حله في إطار معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية بعد دخولها حيز التنفيذ".

وأضافت وزارة الخارجية الروسية: "حتى تصدق الولايات المتحدة على هذه المعاهدة، تناقش مع ممثلي هذا البلد قضية الامتثال للالتزامات في مجال حظر التجارب النووية بنتائج عكسية".

وتابعت الخارجية في بيانها: "يبدو أن الولايات المتحدة تستعد للتخلي عن الوقف الطوعي للتجارب النووية".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب