news
عربي وعالمي

نصرالله:لا صواريخ أو مواد لنا في مرفأ بيروت-"اتهامات تدفع باتجاه الحرب الأهلية"

قال الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، في أول تعليق له على الانفجار الذي حدث في مرفأ بيروت" نحن أمام فاجعة كبرى بالمعنى الإنساني والوطني وكل المعايير". ونفى كل المحاولات الاعلامية لتوريط حزب الله وربطه بكل الطرق بحادثة التفجير وتحميله لمسؤولية ما جرى في مرفأ بيروت بادعاءات مختلفة.

وقال نصرالله: "شهدنا تعاطفا كبيرا على المستوى العالمي الأبرز كانت زيارة الرئيس الفرنسي. ننظر بإيجابية إلى كل مساعدة وتعاطف مع لبنان وإلى كل زيارة إلى لبنان خصوصا إذا كانت تأتي في إطار الدعوة إلى لم الشمل بين اللبنانيين".

وقال نصر الله : "خرجت بعض الوسائل الاعلام المحلية والعربية وبعض القوى السياسية من خلال مواقع التواصل الرسمية  وخرجوا الى وسائل الاعلام وهي الأمور مشتعلة في المرفأ والدمار يعم في بيروت وخرجوا وهم حاسمون للرواية مسبقًا بأن ما انفجر في مرفأ بيروت هو مخزن لصواريخ لحزب الله! او ان هذا مخزن ذخيرة وسلاح لحزب الله، ما يعني انهم يدسون اسم حزب الله بهذا الأمر.المهم ان ما كان يعنيهم ان المخزن لحزب الله، لكي يقولوا للشعب اللبناني ولبيروت والضواحي ان الذي دمر بيوتكم وميناءكم وجرحكم وارعبكم وشردكم هو حزب الله، وهذا في مستوى عالي من الظلم والتجني.".

وقال نصرالله إن "هناك ضحايا من حزبنا وأهلنا في انفجار بيروت والقول إن المخزن لحزب الله فيه مظلومية"، ونفى نصرالله نفيا قاطعا أن يكون هناك أي سلاح أو أي شيء آخر لحزب الله في المرفأ ماضيا وحاضرا والتحقيق سيثبت ذلك.

وتابع نصرالله أن حزب الله لا يدير ولا يسيطر على المرفأ ولا يتدخل فيه ولا يعرف ماذا يجري أو ما يوجد فيه. "نعم المقاومة تعرف ماذا يوجد في مرفأ حيفا أكثر مما تعرف ماذا يوجد في مرفأ بيروت."
 

وأكد نصرالله أن الحقائق ستظهر سريعا لأن الموضوع ليس معقداً والتحقيق الجنائي يستطيع تحديد ما حصل بشكل سريع، داعيا اللبنانيين إلى التعبير عن موقف من وسائل الإعلام التي استغلت الانفجار سياسيا عبر التزييف.

وقال نصر الله، في كلمته، إن "الاتهامات التي لا تزال تصر عليها فضائيات لبنانية وقنوات تليفزيونية عربية أخرى"، "تدفع في اتجاه الحرب الأهلية" في لبنان.

وقال: "من جهة أخرى في المشهد السياسي ظهر الاستغلال السياسي للحادثة، فكل من لديه مشكلة مع قوى سياسية او مع الحكومة او معنا فتح سجالًا، انا لا اريد ان ادخل في سجال مع احد، لان هذه اللحظة ليست لحظة حسابات سياسية وحزبية انما لحظة تعاطف وتضامن، رفع الأنقاض معالجة الناس والمساعدة لعودة الناس الى بيوتها وبعدها نتكلم في السياسة، حقيقتا قوية وموقفنا قوي، وبعض من يحاول ان يبني امال فيها أوهام سابقة فيها سعي نحو السراب.. سنتحدث في ذلك فيما بعد، الأولوية للعبور من هذا الألم والتضامن."


وأشار نصر الله إلى أنه لدى الجميع مسؤولية اتجاه المحاكمة والمحاسبة بما في ذلك الجيش اللبناني ومجلس النواب، مشدداً أن ما حصل هو فاجعة لا يجوز أن "تطيّف وتُمذهب وتسيس".

وإذ شدد أنه يجب معرفة الحقيقة في ما حصل من دون أي حمايات، وإلا فإن هناك أزمة نظام بل أزمة كيان. دعا الدولة إلى أقصى جدية وحزم حتى تعطي الطبقة السياسية املاً للشعب بأن تقوم دولة على قاعدة الحقيقة.

وتوجه نصر الله لمن فتح المعركة مع المقاومة قائلاً لهم" لن تحصلوا على ما تريدونه وتبحثون عن سراب وخياراتكم بائسة". وأضاف "كما خبتم.. ستخيبون مجدداً.. وستفشلون.. والمقاومة أعظم من حملاتكم".

كما توجه نصر الله للبنانيين، قائلاً: "يمكننا الخروج من هذه الأزمة أقوى وأشد وأكثر عزماً على الانتصار".

ورأى أنه إذا لم تتمكن الطبقة السياسية من الوصول إلى نتيجة بشأن الفاجعة فلن يكون هناك أمل ببناء الدولة، داعياً الدولة اللبنانية إلى أقصى الجدية والعزم في متابعة التحقيق والمحاكمة وتحميل المسؤوليات وإنزال العقاب.

 

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب