news-details
عربي وعالمي

"رجعوا ولادنا": حملة أردنيّة تُطالب بعودة معتقلين في مصر

تحتجز سلطات الأمن المصرية، منذ عدة أيام مواطنين أردنيين إلى جانب آخرين من جنسيات أجنبية على خلفية التظاهرات المناهضة لحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السياسي التي شهدتها مدن مصرية عٌرف منهم عبد الرحمن الرواجبة (24 عاما) وثائر مطر (24 عاما).

وظهر كل من الرواجبة ومطر في مقطع فيديو بث خلال برنامج يقدمه الإعلامي المصري عمرو أديب الثلاثاء وهما يعترفان بالتهم الموجهة لهما والمتعلقة بالتحريض على التظاهر في مصر. ويتداول نشطاء أنهما أجبرا على الاعتراف غصبًا، وان لا علاقة تربطهم بالتهم الموجهة لهم.

في الفيديو الذي ظهر فيه ثائر، يقول إنه "من المعارضين لسياسة الحكومة الأردنية وكنت عضوًا في الحزب الديمقراطي الشيوعي الأردني، تابعت ثورة يناير 2011 وأيّدت سقوط نظام الحكم حتى يوم ثورة 30 يونيو ورأيت  أنها انقلاب عسكري على جكومة محمد مرسي الشرعية"، ويتابع: "وخرجت انا وصديقي الصحفي عبد الرحمن من أجل تصوير مظاهرات يوم الجمعة ونشر فيديوهات وصور من أجل التحريض على ثورة مشابهة ل25 يناير".

أما المقطع الذي يظهر فيه عبد الرحمن، فيقول فيه إنه «عضو في الحزب الشيوعي الأردني ومعارض لنظام الحكم ..وخرجت أنا وصديقي ثائر إلى ميدان التحرير وتظاهرنا مع الناس وكنت أصوّر فيديوهات وصور لأنشرها على الفيسبوك».

وإلى جانب هذين الشخصين، عرض عمرو أديب اعترافات لأشخاص آخرين يحملون جنسيات تركية وهولندية وفلسطينية وسودانية تتعلق بذات التهم.

وكانت السلطات المصرية قد أعلنت القبض على عدد من المواطنين العرب والأجانب أثناء المظاهرات التي خرجت في القاهرة ومدن مصرية أخرى الجمعة الماضي للمطالبة بإسقاط السيسي.

وأطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وأفراد من عائلتي المعتقلين حملة تطالب بإطلاق سراح الشابين الأردنيين تحت عنوان "رجعوا ولادنا".

وكانت وزارة الخارجية الأردنية قالت في بيان الأربعاء إنها تتابع "حيثيات اعتقال المواطنين الأردنيين في مصر".

وفي البيان نفسه، أعلنت الخارجية أن السلطات المصرية أفرجت عن معتقل أردني آخر، هو محمد النظامي، اعتقل أثناء تواجده في ميدان التحرير، بالتزامن مع اعتقال ثائر وعبد الرحمن.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..