news-details

جيش الاحتلال يطلق ناطقه بالعربيّة لتهديد الأسد!

 

 هدد جيش الاحتلال الاسرائيلي الرئس السوري بشار الأسد وتوّعده بدفع ثمن باهظ بسبب اطلاق صواريخ من الأراضي السورية تجاه الجانب المحتل من مرتفعات الجولان السوري.
وزعم جيش الاحتلال رصد ما أسماه "اطلاق فاشل لعدد من القذائف الصاروخية من سوريا والتي لم تجتاز الى داخل إسرائيل حيث تم اطلاقها من قبل عناصر في الميليشيات الشيعية بقيادة فيلق القدس الإيراني من مشارف دمشق"، في ساعات الصباح الباكر، محملًا الحكومة السورية مسؤولية هذه العملية
وهدد ناطق باللغة العربية بلسان جيش الاحتلال: "نحن نحذر نظام بشار الأسد أنه سيدفع ثمنًا باهظًا على سماحه للإيرانيين وللميليشيات الشيعية العمل من داخل أراضيه حيث يغضّ طرفه، وحتّى يتعاون معها. لا يخفى هذا الشيء علينا. وقد أُعذر من أنذر"!
 

المقاومة أسقطت مسيّرة

من جانبها أعلنت المقاومة اللبنانية عن إسقاط طائرة إسرائيلية مسيرة فجر اليوم الاثنين أثناء عبورها الحدود نحو بلدة رامية جنوب لبنان، وبعد اسقطاها استحوذ عليها رجال المقاومة.

 

وجاء في بيان رسمي: "اعلنت المقاومة الاسلامية في بيان ان مجاهديها تصدوا بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود ‏الفلسطينية – اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة ‏وأصبحت في يد المقاومين وذلك يوم الاثنين 09-09-2019."‏
وكانت طائرتا استطلاع اسرائيليتان، كما اعترفت تل أبيب نفسها لاحقًا، قد سقطتا على الأحياء السكنية في الضاحية الجنوبية لبيروت في الخامس والعشرين من آب الماضي، وردت المقاومة على ذلك بقصف آلية عسكرية اسرائيلية وتدميرها قرب ثكنة عسكرية اسرائيلية على الحدود.

 

 

قصف على البوكمال السورية
 
أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، إن طائرات وصفها بـ "المجهولة" قتلت بعد منتصف ليل الأحد في منطقة البوكمال السورية 18شخصًا وُصفوا كـ"عناصر من الميليشيات الإيرانية والقوات الموالية لها" على حد تعبيره.
وتنسب عمليات القصف على الحدود السورية العراقية لسلاح جو جيش الاحتلال الاسرائيلي، خصوصًا بعدما صدر اعتراف اسرائيلي بقصف مواقع لحزب الله اللبناني عند الحدود السورية العراقية قبل أسابيع قليلة.
وأفادت مصادر محليّة لقناة "العربية" السعودية بسماع دوي 3 انفجارات في منطقة البوكمال، المحاذية لقضاء القائم العراقي. زاعمة أن في هذه المناطق معسكرات للحشد الشعبي العراقي، وحزب الله اللبناني والعراقي وآخرون.
ولم يصدر بعد أي تأكيد رسمي على هذه الأنباء من جانب مواقع موالية للحشد الشعبي أو للحكومة السورية.
وتزعم شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية أن الحرس الثوري الايراني يعمل على انشاء "مجمع الامام علي" التابع لايران في هذا الموقع وتشرف عليه قوات فيلق القدس، وتشارك فيه العديد من قوات المقاومة، بينها الحشد الشعبي وحزب الله.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب