news-details

أورام المخ والمُخيخ | د. خليل اندراوس

الجمجمة العظيمة تحمي الدماغ ولذلك اورام الدماغ، لا تجد متسعا للنمو ما لم تضغط على اجزاء اخرى من الدماغ مسببة تلف الجهاز العصبي ومهددة بالموت. من الاعراض الممكنة:

  • صداع لا سيما في الجبهة

  • غثيان

  • أعطال ذهنية مع فقدان الذاكرة او سوء حكم على الامور او اختلاطها في الذهن او خرَف

  • صعوبة في تركيب الكلام او فهمه (حبسة)

  • تغيرات في الشخصية والسلوك

  • مشكلات في البصر (رؤية مزدوجة او اعطال في البصر او عمى)

  • فقدان سمع

  • نوبات صرع

  • اضطراب في التوازن وحركات الاطراف

الأسباب:

80% من اورام الدماغ تنشأ من الدماغ نفسه (اورام اولية)، بينما 20% تنشأ من انتشار السرطان من مكان آخر في الجسم (اورام ثانوية). سرطانات الرئة والثدي والكلية والقولون والمعدة والدرقية مؤهلة بصفة خاصة للتسبب بالاورام الثانوية و40% من سرطانات الجلد ستصل الى الدماغ.

سبب معظم الاورام الاولية غير معروف، وتنشأ دائما تقريبا من خلايا في الانسجة الداعمة او اغشية الدماغ او بطانات البطينات ولا تنشأ ابدا تقريبا من العصبونات، قد تكون اورام الدماغ حميدة او خبيثة ولكنها لا تنتشر الى مواقع اخرى. نتيجة الورم تحددها المنطقة المصابة.

سرطان الثدي يُربط بمخاطر زحف سرطان ثانوي الى الدماغ.

تركيب الدماغ:

يتكون الدماغ من نصفين أيمن وأيسر وكل نصف يتكون من:

  • طبقة خارجية من مادة سنجابية وهي قشرة الدماغ وخلاياها لا تكوّن اوراما ابدا تقريبا.

  •  لُب من المادة البيضاء يتكون من الياف عصبية توصل العصبونات بباقي الجسم.

  • خلايا داعمة للعصبونات وهي مصدر شائع لأورام الدماغ وتشمل خلايا الدبق العصبي الناقصة التي تنتج اغلفة ميَلين عازلة للالياف العصبية وخلايا نجمية تغذي العصبونات وقد تساعد على تخزين المعلومات.

الدماغ مغطى بأغشية – السحايا – والتي قد تنشأ منها اورام حميدة تسمى اورام سحائية، مواقع الاورام الممكنة الاخرى، المخيخ الذي يتحكم في التوازن وجذع الدماغ الذين ينظم التنفس ودقات القلب.

التشخيص:

تشخيص ورم الدماغ صعب إذ ان الاعراض كثيرا ما تكون مخاتلة وقد يكون اكتشاف العلامات صعبا، من المهم البحث عن علامات لارتفاع الضغط داخل القِحف:

الصداع والتقيؤ، ووذمة الحُليمة البصرية (تراكم السائل في العصب البصري مما يسبب انتفاخه).

قد تكون علامات اخرى للتلف في الجهاز العصبي ظاهرة لكن غيابها لا يجب ان يؤدي الى استبعاد وجود ورم.

تقنيات التصوير:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) اكثر الوسائل فعالية لتشخيص اورام الدماغ.

  • التفريسة المقطعية المبرمجة (CT)

  • تصوير الاوعية الدموعية بالاشعة السينية قد يكشف عن ورم. 

بما ان كثيرا من الاورام ثانوية ناشئة عبر انتشار سرطانات اخرى، فمن المهم القيام بفحص طبي عام وبفحوص روتينية مثل صورة اشعة سينية للصدر.

الاورام الكبيرة تسبب ارتفاعا في الضغط داخل القِحف، التصوير بالرنين المغناطيسي يعطي تحديدا واضحا لموقع الاذى ومداه داخل القحف لكن الخِزعات هي الفحص القطعي لاثبات خبث الورم.

العلاج:

تلعب الجراحة دورا رئيسيا في علاج كثير من اورام الدماغ وكثيرا ما يُزال جزء صغير من الورم (خزعة) للفحص المجهري ولتحديد نوعه وتخطيط العلاج في المستقبل.

بعض الاورام الحميدة يمكن ازالتها تماما فيشفى المريض، وان لم يكن الشفاء ممكنا مما زال من الممكن استعمال الجراحة لتقليص حجم الورم وتخفيف الضغط على الدماغ وتخفيف الاعراض. بعض الاورام الحميدة التي لا يمكن ازالتها تماما تعود الى النمو لكن ببطء شديد فقط. لذلك فالجراحة قد تكون خيارا جيدا فعلا. 

المرضى المصابون بأورام خبيثة غير قابلة للشفاء قد يستفيدون إن قُلص حجم الورم.

الجراحة المجسمة التي تستخدم تفريسة موجهة بالتصوير المقطعي المبرمج تساعد الجراحين في جراحة الاورام العميقة.

اورام الدماغ كثيرا ما تعالج جراحيا، يمكن استئصال الورم كليا او جزئيا، ان لم تؤد الجراحة الى الشفاء فستخفف الاعراض.

علاجات اخرى:

  • العلاج الاشعاعي: وهو فعال احيانا، ولكن يمكن ان يسبب تأثيرات جانبية كريهة.

  • العلاج الكيميائي: غير فعال في الغالب، لكن ابحاثا كثيرة تجرى الآن حوله.

  • مسكنات الالم: قد يحتاج اليها المريض للسيطرة على الامل.

  • الستيرويدات القشرية: المرضى ذوو الضغط المرتفع داخل القِحف وذوو الوذمات الدماغية قد يحصلون على راحة سريعة من الستيرويدات القشرية، قد تعطى هذه بالحقن عند الطوارئ.

  • مضادات للاختلاجات 

  • مضادات للقيء

التكهنات:

تختلف التوقعات حسب نوع الورم، التوقعات جيدة بالنسبة لبعض الاورام الحميدة ولكنها سيئة جدا بالنسبة للاورام الخبيثة.

اقل من 50% من المرضى يعيشون لعام واحد بعد التشخيص.

الاورام الدبقية - اورام اولية تنشأ من الانسجة الداعمة في الدماغ لا تنتشر ابدا تقريبا خارج الجهاز العصبي المركزي، وهي شائعة بين الاطفال.

من انواع الاورام الدبقية اورام الخلايا النجمية، واورام الخلايا الدبقية العصبية الناقصة.

  • اورام الخلايا النجمية اشيع اورام الدماغ الاولية الخبيثة وبعضها ينمو ببطء خلال سنوات كثيرة بينما اخرى تسبب الموت خلال اشهر قليلة وهي عادة حميدة نسبيا لدى الاطفال.

  • اورام الخلايا الدبقية العصبية الناقصة تنمو ببطء خلال سنوات كثيرة وتحدث للكبار عادة وتوقعاتها جيدة نسبيا.

من الاورام الاخرى، الاورام النخاعية الارومية واورام البطانة العصبية وتنشأ من خلايا تبطن البطينات (تجاويف مملوءة بالسائل) في الدماغ.

  • الاورام النخاعية الارومية اشيع اورام الدماغ لدى الاطفال و60% منها تتجاوب جيدا مع العلاج الكيميائي او الاشعاعي.

  • اورام البطانة العصبية – كثيرا ما تحدث اثناء الطفولة والمراهقة وتنمو بمعدلات مختلفة، واقل من 30% من الاطفال المصابين يعيشون على المدى الطويل.

 

  • الفتوق –

الفتوق انتفاخات تتكون بخروج الاعضاء او الانسجة خلال مناطق ضعف في جدار احد تجاويف الجسم كالبطن. فتوق البطن اشيع الفتوق.

الفتوق الخارجية:

الفتوق الخارجية ظاهرة للعيان على سطح الجسم وتتكون من كيس غشائي يحوي دهنا في العادة، وكثيرا ما يحوي جزءا من الامعاء، من هذه الفتوق:

  • فتوق اُربية وتظهر في الاربية واحيانا تنزل الى الصفن في الرجال.

  • فتوق السرّة

  • فتوق فخذية تظهر عند قمة الفخذ

  • فتوق شرسوقية وتظهر عند خط الوسط فوق السرة

الفتوق الداخلية:

  • فتوق الحجاب الحاجز حيث تخرج بعض محتويات البطن خلال عيب في الحجاب الحاجز الى الصدر، وقد تضغط على الرئتين وتسبب الاختناق. في الفتق الفرجوي يخرج جزء من المعدة خلال فتحة المريء الموجودة في الحجاب الحاجز.

الاسباب:

  • الفتوق الاربية وفتوق السرة والحجاب الحاجز كثيرا ما تنتج عن ضعف ولادي في جدار المعدة.

  • الفتوق الاربية غير المباشرة تنتج عن البقاء الشاذ (عدم اندثار) للقنوات التي تمر خلالها الخصيتان الى الصفن اثناء نمو الجنين.

  • الفتوق الفخذية تبرز خلال ضعف في المكان الذي يمر فيه الشريان الفخذي (شريان الساق الرئيسي) الى الفخذ. 

كثير من فتوق البطن تنتج عن عوامل تزيد الضغط في البطن مثل:

  • البدانة

  • السعال او الجهد الشديد (عند التغوط مثلا)

  • رفع شيء ثقيل

  • الحمل

التشخيص:

الفتوق الاربية والفخذية وفتوق السرة، والفتوق الشرسوفية وفتوق الجراحة، تشخص عادة بالفحص السريري. الفتوق الفرجوية وفتوق الحجاب الحاجز تشخص بالتصوير بالاشعة السينية.

الفتق المختنق:

يحدث اختناق الفتق عندما تُحجز انشوطة من الامعاء في فتق ويتوقف تزويدها بالدم مما يؤدي الى ما يلي:

  • تفشل محتويات الامعاء في المرور خلال الامعاء

  • يصبح الفتق مؤلما جدا ويتقيأ المريض، ويصاب بمغص حاد

  • بدون علاج يصاب ذلك الجزء من الامعاء بالغرغرينا خلال 5 – 6 ساعات وقد يتثقب

  • ينشأ ألم عام في كل البطن

  • تشل الامعاء ويخف الالم: هذه علامة خطيرة.

اختناق الامعاء حالة مرضية تستدعي علاج طوارئ. يتوقف التزويد بالدم عن الجزء المصاب وبدون علاج قد ينفجر المعي المختنق.

العلاج:

باستثناء فتوق السرة اثناء الطفولة المبكرة يوصى بالجراحة لكل الفتوق الخارجية البطنية تقريبا. فرص الاصلاح الناجح للمريض تزداد إذا:

  • أنقص وزنه الزائد

  • تجنب الامساك

  • توقف عن التدخين لتقليل خطر نوبات السعال لأدنى حد.

معظم المصابين بالفتق الفرجوي يمكن علاجهم بالسيطرة على جزر (ارتداد) الحامض بواسطة:

  • رفع جانب الرأس من سرير النوم

  • تناول مضادات الحموضة او ادوية اخرى تثبط انتاج حامض المعدة

  • انقاص الوزن

فتوق السرة الصغيرة او معتدلة الحجم في الاطفال كثيرا ما تختفي دون علاج، صغار الاطفال ذوو الفتوق الكبيرة يحتاجون جراحة فورية.

الجراحة اكثر العلاجات فعالية للفتوق عادة.

الوقوعات:

1% من الاشخاص على الاقل يصابون بفتق في وقت ما. 70% من هذه الفتوق اربية و20% فخذية و10% فتوق سرة.

الفتوق الفخذية نادرة قبل سن 15 سنة وتصيب النساء اكثر مما تصيب الرجال بمرتين. حوالي 30% ممن هم فوق الـ 50 سنة يصابون بالفتق الفرجوي.

من يرفعون اثقالا ثقيلة باستمرار اكثر عرضة للاصابة بفتوق البطن. استعمال طرق رفع الاثقال المأمونة يمكنه تقليص اجهاد عضلات البطن.

المرجع:

الموسوعة الطبية للعائلة

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب