news-details

تقنية الغرسات الدماغية تعطي أملًا لاستعادة الإبصار للمكفوفين

قال باحثون من المعهد الهولندي لعلم الأعصاب إن العلماء يقتربون من استعادة البصر للمكفوفين باستخدام غرسات دماغية، بعد سلسلة من التجارب الناجحة على قردة المكاك.

وتمكن الباحثون من تطوير غرسات تحتوي على 1024 قطبًا كهربائيًا ترسل تيارات كهربائية داخل وخارج الدماغ، وزرعوها في القشرة البصرية، وهي القشرة الدماغية المسؤولة عن معالجة البيانات البصرية، لدى قردين من قردة المكاك.

ومن خلال إرسال إشارات كهربائية إلى أدمغة القردة، ابتكر الباحثون ظاهرة "الوبصة"، وتعرف أيضاً بـ"الفوسفين"، وهي نقاط من الضوء يمكن "رؤيتها" أو إدراكها من قبل الدماغ، ويمكن استخدامها لخلق الوهم بالأشكال والأشياء.

وأفاد باحثون في النتائج المنشورة في مجلة "ساينس "أن القردة قامت بسلسلة من المهام، وباستخدام رؤيتها الاصطناعية، تمكنت من التعرف على الأشكال و "الإدراك" بما في ذلك الخطوط، والنقاط والحروف المتحركة.

ويعتقد الفريق أنه يمكن استخدام هذه التقنية يومًا ما لمحاكاة البصر لدى المكفوفين الذين تمكنوا من الرؤية في مرحلة ما من حياتهم.

وينظر الباحثون من جميع أنحاء العالم إلى القشرة البصرية في الدماغ كطريقة لاستعادة الإبصار.

وكشف فريق من جامعة "ميغيل هيرنانديز" الإسبانية، في وقتٍ سابق هذا العام، عن تمكنهم من استخدام غرسات دماغية لاستعادة الرؤية البدائية مؤقتاً لدى المرضى المكفوفين.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب