news-details

عقوبات ترامب تهدد شركة "هواوي" للهواتف الذكية

تعد "هواوي" مؤخرًا أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم، متفوقة على "أبل" و"سامسونغ"، لكن هذه المكانة تتعرض للخطر في أعقاب العقوبات الأمريكية الأخيرة المفروضة على الشركة.

وأشارت تقارير عديدة ان العديد من المستهلكين حول العالم يمتنعون عن اقتناء منتوجات الشركة مؤخّرًا، لأنها لا تتيح استعمال تطبيقات أمريكية مشهورة، كمحرك البحث "غوغل" و "يوتيوب" وغيرها، وذلك بحكم العقوبات الأمريكية.

وصرّح ريتشارد يو الأسبوع الفائت الرئيس التنفيذي للشركة أن "انتاج معالجات الشركة الخاصة "كيرين" سيتضرر وذلك لكون التكنولوجيا الأمريكية جزءًا أساسيًّا من عملية انتاج المعالجات" مؤكدًا "انها لخسارة كبيرة لنا".

يتم تصميم هذه الشرائح عن طريق شركة فرعية لـ "هواوي"، وتصنّع عن طريق شركة "تي.إس.إم.سي" التايوانية لتصنيع "الموصلات الجزئية". ولكن إدارة ترامب حظرت مؤخّرًا على أي مصنّع "للـموصلات الجزئية" ممن يستخدم التكنولوجيا الأمريكية التصدير لـ "هواوي" دون الحصول على رخصة لذلك، حسبما أفادت صحيفة "سي ان ان" الامريكيّة.

وتجنبت شركة "تي.إس.إم.سي" التايوانية في البداية التطرق للقرار، ولكن رئيس الشركة صرّح مؤخّرًا بأنها تخطط لتطبيق القرارات الأمريكية، وسيتمثل ذلك بوقف بيع الشرائح لـ "هواوي" بعد الرابع عشر من أيلول/سبتمبر.

وصرّحت هواوي ردًا على القرار بأنه "بعد هذا التاريخ لن تكون الشركة قادرة على انتاج معالجاتها الخاصة مما سيؤدي الى اغلاق بعض سلاسل الانتاج للشركة".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب