news-details
ثقافة

الأديب محمّد علي طه ضيف المدرسة الثانويّة الشّاملة في ام الفحم

استضافت مدرسة أم الفحم الثانويّة الشّاملة ضمن أسبوع اللغة العربيّة الأديب محمّد علي طه في محاضرة موسّعة ومميّزة لطلّاب الصّف الحادي عشر يوم الاثنين الماضي.

وقد استقبله في المدرسة الأخ رشاد محاميد، رئيس لجنة أولياء أمور الطّلاب، ومدير المدرسة الأستاذ أحمد رشيد وقدّمته للطّلاب الأستاذة رانية اغبارية، معلّمة اللغة العربيّة، بكلمة طيّبة تحدّثت فيها عن حياته ونتاجه الأدبيّ الغزير في القصّة والمقالة والرّواية والمسرحية وأدب الأطفال.

تحدّث الاديب طه مؤكّدًا أن هدف اللقاء هو تحبيب الطّلاب باللغة العربيّة وهذا يعني حبّهم لحضارتهم وشعبهم ووطنهم وهو أفضل ردّ على قانون القوميّة العنصريّ الذي تطاول على لغتنا الجميلة وقال: اللغة العربيّة أقوى من كلّ القوانين سواء كانت اسرائيليّة أو فرنسيّة أو تركيّة أو انكليزيّة.

وتطرّق المحاضر إلى أهميّة المطالعة وقال: لولا المطالعة والمثابرة ما كنت كاتبًا ناجحًا ومعروفًا.

وتحدّث عن طفولته ودراسته وعشقه للغة العربيّة السّليمة وعن المواضيع التي عالجها في قصصه، وعن قصّته "النّخلة المائلة" التي يدرسها الطّلاب في منهاج البجروت.

وأجاب على أسئلة الطّلاب التي دلّت على تجاوبهم الكبير مع المحاضرة. وقدّم مدير المدرسة درعًا تكريمًا للأديب.

 

محاضرتان في مدرسة الحرش في النّاصرة

واستضافت مدرسة الحرش في النّاصرة يوم الثّلاثاء الماضي الأديب طه في محاضرتين لتلاميذ المدرسة ركّز فيها على حبّ اللغة العربيّة وعلى أهميّة الكتابة والتّحدّث بها بطريقة سليمة.

وقدّم نماذج للطّلاب تبرهن على جمال اللغة العربيّة وسعتها وغناها.

وأجاب على أسئلة التّلاميذ الذي دلّت على قراءتهم للعديد من كتب الأطفال التي كتبها.

وقد قدّمته للّطلاب مديرة المدرسة السّيدة إم سليم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب