news-details
ثقافة

العالم يتعبني وأمريكا تزرع الألغام

(1)

أمريكا امرأة جبّارة

تمتصّ بشهوتها ثدي العالم حتّى الموتْ

يوميّاً تغتصب الدّولة فرج النّفطْ

تصنع آلهة من جبروتْ

والعالم هذا الميّت يضحك مثل الأبله

ويتخم بالجوع وبالبردْ

أمريكا أمّ تتشهّى وجع الفقراء

والعالم طفل لم يكبُر بعدْ

 

(2)

الحرّيّة ليل وهْمٍ وسراب

تحاصرني الأنيابُ تتشبّث بي

تغرس فيّ فسائلها الشَّوكيّة

صوت أنينها يوجعني في دمي

وتعرق جثّتها المسروجة بالقيد

الحرّيّة مثل الحبّ تعقد لي محاكمةً

وتتلو في ملأ السّافلين جنايتي

وأصبح خارجا عن القانون

وأروى بالسِّياط وبالعدمْ

 

(3)

كم مرّةٍ سنصلّي صلاة الغائب على الشّهداءِ والقتلى

في حروب العبث الطّويلةْ

كم مرّةٍ سنقيم قدّاسا لاستحضار روح الغائبين

وجوههم كالمصابيح وسط الظّلام

كم مرّةٍ سنتلو على الأرواح السّاكنة الواجمةْ

سورة الفاتحة بعد كلّ نشيدٍ وطنيٍّ

في وطن يعاني من رُتَب القادة البائسينْ

كم مرّةٍ سنعلّق الصّور الشّهيدة في صدور البيوتْ

وفي قلوب الأمّهات الثّكالى

كم مرّةٍ يتوارى الآباء عن الأنظار

ليبكوا أبناءهم في وحدة جائرةْ

لئلا يشعروا بالموت يكسرهم

كم مرّةٍ تتظاهر الأرامل أنّهن قدّيسات على ما يُرامْ

وهُنّ حُرِمْنَ القبلة كلّ صباحْ

كم مرّةٍ سيعدّ الإخوة أنفسهم ويهزّهم

طيف الغائبين على المائدة

كانوا يحبّون كذا وكذا

كانوا يجلسون هكذا وهكذا

وكانوا يقولون النّكت الباهرةْ

إذنْ، وإذنْ، وإذا

يبكي الجميع بصمت حجارة البيت

الّتي شعرت بالحنينْ

كم مرّةٍ سيحتفل الشّعراء بابتكار

الجُمل الشّهيدة في المجاز الحيّ

يحيا الشُّهداء في الصّلوات والقدّاس والذّكرياتْ

لكنّهم لن يكونوا بيننا ليردّدوا الأغاني

الّتي كانوا لها عاشقينْ

كم مرّةٍ سيرتفع الجبناء على أجساد قتلانا

ويحفظون القصائد والآياتْ

ويخشعون في القدّاسْ

ويغطسون في العتمةِ الفاضحةْ

 

(4)

لا شيء يسكنني سواك أيّها الألم

ألا تكُفّ عن مشاغبتي أيّها المجنون؟

ما نفع كلّ هذا الّذي أنا فيه؟

لن أذهب إليك مرّةً أخرى

قنِعتُ بهذا الموت

فلا تمتحنّي بك

أستميحك عذرا خذني إليكْ

خذني إليها

لعلّي أحيا على صدرها من جديد

وأنسى أمريكا

وسؤال الحرّيّة البلهاءْ

 

* من المجموعة الشعرية "وشيء من سرد قليل" المعدة للنشر.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب