news-details

أسرى "عسقلان" يشرعون بإضراب مفتوح عن الطعام

رام الله - شرع أسرى سجن "عسقلان"، اليوم الأحد، بإضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشونها جراء ممارسات إدارة السجن بحقهم.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر لـ"وفا"، إن الاضراب يأتي من أجل المطالبة بتحسين الظروف المعيشية للأسرى، وزيادة وقت "الفورة"، ووقف الاقتحامات الليلية، وإعادة ممثل المعتقل المبعد، وإنهاء كافة المظاهر القاهرة والصعبة التي يواجهها ذوو الأسرى أثناء الزيارة.

وأشار إلى أن وحدات القمع الخاصة الاسرائيلية اقتحمت السجن الذي يقبع فيه 44 أسيرا أول أمس بعد منتصف الليل، ونكلت بالأسرى، وحطمت أغراضهم الخاصة.

حمل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع في سجن عسقلان، والتصعيد الخطير الذي قد يحدث خلال الساعات والأيام القليلة القادمة.

وقال أبو بكر في تصريح صحفي "إن إدارة سجن عسقلان تمارس عنجهيتها وحقدها على الأسرى منذ أكثر من شهرين بشكل متواصل، وتقوم باقتحام غرفهم وتعتدي عليهم دون أي أسباب أو مبررات، وتضاعفت الهجمة عليهم أواخر شهر رمضان وفي أيام عيد الفطر.

وأضاف "كل الأحداث تتم برغبة وتعليمات مباشرة من مدير السجن المدعو يعقوب شالوم، الذي يوجه التهديدات للأسرى بهدف استفزازهم وابتزازهم".

وبين أن سجن عسقلان شهد السبت اجتماعًا بين ممثلي الأسرى والإدارة، بهدف معالجة الأمور قبل خوض الإضراب المفتوح عن الطعام إلى أن الحوار فشل بسبب عنصرية يعقوب شالوم وتطرفه مما زاد من تصميم الأسرى على البدء بإضرابهم المفتوح عن الطعام، ولن يكون هناك رجعة عنه إلا بتحقيق مطالبهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..