news

إسرائيل تؤكد مشاركتها في التحالف البحري في الخليج

* كاتس: زرت الإمارات لتحقيق تطبيع علني * لقاء جمع وزيري الخارجية البحريني والإسرائيلي في واشنطن *

 

أكد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أمس الثلاثاء أن إسرائيل، تشارك في مهمة بحرية بقيادة الولايات المتحدة لتوفير أمن الملاحة في مضيق هرمز، حسبما أفاد موقع "واينت" الإسرائيلي.
وأشار الموقع إلى أن كاتس قال، خلال جلسة مغلقة للجنة الخارجية والأمن البرلمانية إن إسرائيل تقدم المساعدة في هذه المهمة في مجال المخابرات ومجالات أخرى لم يحددها.
واعتبر كاتس أن المهمة تصب في مصلحة إسرائيل الاستراتيجية من ناحية التصدي لإيران وتعزيز العلاقات مع دول الخليج.
وحسب الموقع، فإن كاتس قال للجنة إنه أوعز لوزارته بالعمل على إشراك إسرائيل في المهمة بعد زيارة قام بها مؤخرا إلى أبو ظبي، حيث ناقش وزير الخارجية هذه المسألة مع مسؤول إماراتي رفيع المستوى لم يذكر اسمه، والذي أثار معه بدوره مسألة "التهديد الإيراني".
كما ذكر التقرير أن كاتس أشاد بإعلان بريطانيا الاثنين عن نيتها الانضمام للمهمة، ما يجعلها البلد الوحيد حتى الآن الذي يعلن عن ذلك رسميا.
ولم يحدد التقرير ما إذا كان كاتس قد تحدث عن نية إسرائيل إرسال سفن بحرية للمشاركة في المهمة التي تقودها الولايات المتحدة.
وكانت إذاعة "كان" الإسرائيلية أشارت الشهر الماضي إلى أنه من غير المتوقع قيام إسرائيل بإرسال سفن، ولكنها ستساعد التحالف البحري عبر توفير معلومات استخباراتية.

زرت الإمارات لتحقيق تطبيع علني

 

قال كاتس، إنه زار مؤخرًا أبو ظبي، وشارك بمؤتمر للأمم المتحدة، وأن هدفه "الارتقاء" بالعلاقات مع دول الخليج، وتحقيق تطبيع علني.
وقال كاتس إنه يسعى الى تطبيع معلن مع دول الخليج، يشمل توقيع اتفاقيات علنية، مشيرا إلى أن العلاقات مع دول الخليج قد تطورت.
وأكد أنه اجتمع خلال زيارته للإمارات مع مسؤول كبير في الإمارات، وتوصل معه إلى تفاهمات جدية، كما بحث معه مسألة تعزيز العلاقات بين الجانبين وناقش أيضا فكرته حول بناء سكة حديد من الخليج الى ميناء حيفا من أجل نقل البضائع من أوروبا إلى دول الخليج برا.
وأوضح أن مسعاه في التطبيع يحظى بدعم مطلق من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو. وقال "لا يوجد صراع بين إسرائيل وبين دول الخليج، ولا يوجد لنا حدود معهم، هناك فقط القضية الفلسطينية".
وأضاف الوزير: "أرى أن هذا الهدف سيتحقق في السنوات القريبة وسنتمكن من إقامة علاقات علنية مع دول الخليج".
وكان مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات كشف عن لقاء جمع وزيري الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة والإسرائيلي يسرائيل كاتس في واشنطن.
ونشر غرينبلات في تغريدة صورة تجمع المسؤولين البحريني والإسرائيلي، وكتب: "تقدم رائع في واشنطن هذا الأسبوع لصالح إسرائيل والبحرين والمنطقة، يسرائيل كاتس وخالد بن أحمد تبادلا الحديث الودي في الاجتماع الوزاري لتعزيز الحرية الدينية في مبنى وزارة الخارجية الأمريكية".
وأضاف، ناقلا كلاما أدلى به وزير الخارجية البحريني، "عندما نقول إن إسرائيل جزء من الشرق الأوسط، فهذا ليس بالأمر الجديد.. نحن بحاجة إلى مواصلة جهودنا للوصول إلى الشعب الإسرائيلي.. إنهم يريدون أيضا أن يرتاح بالهم على حياتهم وأجيال المستقبل…"!!
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب