news

إسرائيل تستعد لإجراء تجارب سريرية على آلاف الهنود "لتشخيص الكورونا"

أعلنت وزارة الخارجية، الحرب والصحة، اليوم الخميس، ان وفدًا إسرائيليًا ترأسه إدارة مركز "بحث وتطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية"، "مبات"، سيجري بالتعاون مع الهند سلسلة من التجارب التكنولوجية وبرامج ذكاء اصطناعي محوسبة للتشخيص السريع لفيروس كورونا.


ويعتزم كبار مسؤولي الصحة والحرب، السفر إلى الهند، في الأسابيع المقبلة لاستكمال المراحل النهائية من البحث في مكتب العلماء الرئيسي في الهند، بحسب من نقلته الاذاعة الاسرائيلية.


ويدعي "مبات"، أن من بدء تفشي الفيروس، قام بفحص عشرات التقنيات للكشف عن الفيروس، بعضهم نجح بالفعل في تجارب أجريت في إسرائيل، ولكن لاستكمال البحث واثبات فاعلية التقنية، يجب اختبارها على مجموعة كبيرة من المرضى المشخصين كمصابين بالفيروس"، ويدعي المركز أنه من الصعب اجراء الاختبارات في "وقت قصير" في إسرائيل.


كما زعم ان التعاون بين إسرائيل والهند، سيسمح للوفد لجمع آلاف العينات في غضون عشرة أيام، وان الهدف هو اخذ عينات كبيرة لفحص إمكانية تعزيز التقنية بدون الكشف عمّا اذا كانت هذه الوسائل انسانية ومسموح بها أم لا.


ويجري الحديث عن تقنيات لتحليل الموجات الصوتية، بالإضافة الى 3 تقنيات أخرى، منها موجات التنفس، الحرارة واختبار لحمض البوليامين. حيث ان باستطاعة الاختبارات الـ4 تشخيص وجود الفيروس في الجسم بشكل سريع، وحتى في غضون دقائق.


وشكل في الجانب الهندي فريق، من 100 شخص سيساعدون الفريق الإسرائيلي في إدارة البحث. كما ستمنح إسرائيل الهندَ، أجهزة تنفس، وتقنيات إسرائيلية معرفة على أنّها "رائدة" وذلك للتبرع بها لمساعدة الهند التعامل مع الوباء، لتضاف هذه الخطوة إلى سلسلة "تعاونات" أخرى بين الدولتين، في الوقت الذي بينت تقارير عديدة أن هنالك نقص في أجهزة التنفس في إسرائيل والتي يملك الجيش جزءًا كبيرًا منها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب