news

اردوغان  غير راض عن محادثاته مع روسيا ويستعد لبدء عملية عسكرية

أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عدم رضاء بلاده بالمحادثات التي جرت مع روسيا بشأن إدلب السورية، محذرا من استعداد أنقرة لبدء عملية عسكرية في إدلب.

وقال أردوغان اليوم الأربعاء خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية "نقترب من نهاية المهلة التي منحناها للنظام لينسحب إلى ما بعد نقاط المراقبة التركية في إدلب، وأعددنا كل التحضيرات لتنفيذ عملية عسكرية، وقد ننفذها في أي وقت".

وأضاف أردوغان "عازمون على تحقيق الأمن في إدلب، ونوجه التحذيرات الأخيرة ولم نحصل حتى الآن على النتيجة المرجوة".

وحول المحادثات مع روسيا، قال أردوغان "لم نتوصل إلى النتيجة المرجوة خلال المحادثات التي أجريناها مع روسيا، ورغم قرارنا بمواصلة المباحثات مع الجانب الروسي، فمن الواضح أننا بعيدين كل البعد عن ما نريده".

 

وأضاف أنه ناقش الإجراءات المحتملة لتركيا في إدلب خلال محادثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ووفي ذلك قال أردوغان "لن نترك إدلب النظام السوري، نحن مصممون على تحويل إدلب إلى مكان آمن للمدنيين وتركيا، بغض النظر عن التكلفة، وهذا التصميم لا يفهمه البعض".

 

وفي سياق متّصل أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف  في مؤتمر صحفي: أن بلاده ستواصل دعمها لسورية في حربها ضد الإرهاب حتى القضاء عليه بشكل نهائي مشدداً على ضرورة احترام سيادتها ووحدة أراضيها وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم.

وطلب لافروف من النظام التركي بتنفيذ التزاماته بموجب اتفاق سوتشي مؤكدًا أن الجيش العربي السوري يرد على استفزازات التنظيمات الإرهابية في إدلب والتي تواصل استهداف مواقع الجيش السوري والمناطق المجاورة وقاعدة حميميم..

وقال لافروف: نؤكد على ضرورة احترام سيادة ووحدة أراضي دول المنطقة وإيجاد حلول للأزمات في سورية والعراق وليبيا عن طريق حوار وطني وعلى أنه لا بديل عن اجتثاث الإرهاب في سورية وتهيئة الظروف لعودة المهجرين إلى بلدهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب