news-details

الأردن يحذر من الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى ويصفها "لعب بالنار"

حذّر الأردن، من استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على موظفي الأوقاف والمسجد الأقصى، وذلك بعد زيارة لوزير الزراعة الاسرائيلي المتطرف أوري أريئيل للمسجد صباح اليوم الثلاثاء.

واستنكر وزير الأوقاف عبدالناصر أبو البصل "اقتحامات المتطرفين والوزراء في حكومة الاحتلال" لباحات المسجد، وأكد في بيان رفضه لهذه التصرفات الاسرائيلية التي وصفها بـ"الاستفزازية"، معتبرًا أنها "تؤجج مشاعر المسلمين وتثير غضبهم في كافة أرجاء العالم، وتذكرهم بواجبهم المقدس دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك".

واعتبر الوزير الأردني اقتحامات المتطرفين والوزراء في حكومة الاحتلال باعتبار أن تلك الإجراءات "لعباً بالنار ودعوة مفتوحة للمسلمين في العالم بأن قبلتهم الأولى ومسجدهم الثاني وثالث الحرمين الشريفين في خطر حقيقي".

ونبّه الوزير بأن ذلك "سيؤدي إلى ما لا يحمد عقباه، حيث أصبح المسجد الأقصى ضحية للتسابق الانتخابي والصراع السياسي".

ويعتبر العاهل الأردني الوصي على الأوقاف المسيحية والاسلامية في الأراضي المقدسة، بالقدس الشرقية والأراضي الفلسطينية المحتلة.

وناشد الوزير الأردني دول العالم المحبّة للسلام ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية وكافة الدول الإسلامية والعربية في العالم ومنظمة اليونسكو والمنظمات الدولية المعنية، بأن تضغط على سلطات الاحتلال الاسرائيلية للكف عن إجراءاتها التصعيدية.

وصباح الثلاثاء، اقتحم وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل (حزب البيت اليهودي)، المسجد الأقصى في القدس المحتلة وبرفقته مجموعة من المستوطنين واليهود المتطرفين، في خطوة يقوم بها شهريًا بعد سماح رئيس حكومة اليمين بنيامين نتنياهو للوزراء وأعضاء الكنيست باقتحام مسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف بالتنسيق مع شرطة الاحتلال، وذلك منذ تموز/ يوليو 2018.

تصوير: رويترز

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..