news-details

الأمم المتحدة: 71 مليون شخص لاجئ جديد في 2018

قالت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء إن الدول النامية، لا الدول الغربية، هي التي تتحمل العبء الأكبر لأزمة اللاجئين العالمية وتستضيف أغلب النازحين الذين سجل عددهم رقما قياسيا يبلغ 70.8 مليون فرد فروا من ديارهم بسبب الحرب والاضطهاد.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين في تقريرها السنوي الرئيسي، بعنوان "الاتجاهات العالمية" إن نصف من أُرغموا على النزوح في العالم من الأطفال وإن الرقم الإجمالي المسجل في 2018 هو أعلى رقم للنازحين خلال ما يقرب من 70 عاما.

غير أنها أضافت أن الرقم العالمي، الذي يتضمن 25.9 مليون لاجئ و41.3 مليون اضطروا للخروج من ديارهم و3.5 مليون شخص يطلبون اللجوء، رقم "متحفظ".

وأوضحت المفوضية أن سبب هذا التحفظ هو أن الرقم لا يشمل معظم أربعة ملايين فنزويلي غادروا بلادهم منذ 2015 لأنهم لا يحتاجون تأشيرة دخول أو تقديم طلب لجوء في معظم الدول. وقالت إنه إذا استمر خروج الفنزويليين فمن المحتمل أن يصل العدد مع نهاية العام إلى خمسة ملايين. ودعا فيليبو جراندي رئيس المفوضية في إفادة صحفية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة.

وذكر التقرير أن الفنزويليين، الذين يصلون في الأساس إلى كولومبيا وبيرو والإكوادور، شكلوا ثاني أكبر موجة نزوح للخارج في العام الماضي بعد السوريين الفارين إلى تركيا.

وأوضح التقرير أن أكثر من ثلثي اللاجئين في العالم يأتون من خمس دول هي سوريا وأفغانستان وجنوب السودان وميانمار والصومال. والدولتان اللتان لديهما أكبر عدد من النازحين، فروا داخل بلدهم، هما سوريا، وكولومبيا التي تعصف بها أعمال عنف منذ عقود، وفق مفوضية اللاجئين. وتشمل مجموعة اللاجئين، بحسب التقرير، 5,5 مليون فلسطيني.

وقال رئيس المفوضية فيليبو غراندي للصحافيين في جنيف إن العدد 70,8 مليون يشمل فقط الفنزويليين الذين تقدموا رسميا بطلب لجوء، وهم حوالى نصف مليون شخص. وفي الإجمال فإن عدد النازحين في العالم ازداد بمقدار الضعف في السنوات العشرين الماضية، ويتخطى حاليا عدد سكان تايلاند. وهذا التوجه، حسب غراندي، يواصل "مساره الخاطئ".

بحسب تعريف منظمة العفو الدولية فإن اللاجئ هو الشخص الذي يفر من بلده الأم ولا يستطيع العودة إليه أو لا يعود بسبب النزاع أو خشية تعرضه للاضطهاد.

وقال رئيس المفوضية "نكاد نصبح غير قادرين على صنع السلام". واضاف "صحيح أن هناك نزاعات جديدة وأوضاع جديدة تنتج لاجئين، لكن النزاعات القديمة لا يتم حلها" وتابع "متى كان النزاع الأخير الذي تذكرون أنه تمت تسويته".

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..