news

الاحتلال يضغط مجددا لمنع السلطة الفلسطينية من استيراد العجول

بعد اقل من أسبوع، على الإعلان عن انتهاء أزمة استيراد العجول لمناطق السلطة الفلسطينية، وسماح الاحتلال للسلطة باستيراد 5 آلاف راس عجل من الخارج، قال تقرير جديد، إن وزارة الزراعة في حكومة الاحتلال تمارس ضغوطا جديدة على السلطة، تجاوبا مع ضغوط مربي العجول الإسرائيليين، وخاصة في مستوطنات مرتفعات الجولان السوري المحتل، من أجل الزام السلطة الفلسطينية باستيراد العجول الإسرائيلية، رغم ارتفاع أسعارها.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصادر في وزارة الزراعة الإسرائيلية قولها، إن الوزارة وضعت مطالب جديدة أمام السلطة الفلسطينية، لالزامها بشراء آلاف العجول من مربي العجول الإسرائيلية، بسبب الضغوط السياسية التي يمارسها مربو الماشية. وحسب التقرير ذاته، فإن قادة جيش الاحتلال يحذرون من ضغط كهذا على السلطة، خاصة وأن الأمر سيؤدي الى رفع أسعار جديد في مناطق السلطة.

وقبل أسبوعين، اتفقت حكومة الاحتلال، والسلطة الفلسطينية على وقف المقاطعة الفلسطينية، بعد أن تعهدت إسرائيل بالسماح للفلسطينيين باستيراد العجول من الخارج، وقد أيد هذا القرار مسؤولون قضائيون في إسرائيل، إذ قالوا إن إسرائيل لا يمكنها معارضة مطالبة الفلسطينيين باستيراد مستقل بسبب الاتفاقيات التي وقعتها معهم. هذه خطوة إيجابية بسبب الخوف من أن يفقد الجمهور الفلسطيني صبره بسبب ارتفاع الأسعار.

وبعد أن أدرك مربو الماشية الإسرائيليون أن الاتفاق لم يشترط على الفلسطينيين شراء العجول منهم فقط، بدأوا في محاولة لتغييره. وضغط المزارعون على وزارة الزراعة لمطالبة السلطة شراء 30 الف عجل، لم يتم شراؤها في فترة المقاطعة الفلسطينية، وإجبار السلطة على شراء 120 ألف عجل أخرى العام المقبل 2020، والتي يقولون إنها بدأت بالفعل في النمو. كما طالب المزارعون إسرائيل بالتوقف عن استيراد الخضروات من الضفة الغربية وقطاع غزة كوسيلة للضغط على الفلسطينيين لقبول مطالبهم.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب