news

الاحتلال يعتقل 10 فلسطنييين بحملة مداهمات ومواجهات في مقام يوسف

إعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر وصباح اليوم الاثنين 10 مواطنين فلسطينيين بمداهمات في أنحاء الضفة الغربية المحتلة.
وقال بيان لجيش الاحتلال إن المعتقلين مطلوبون لأجهزته الأمنية بزعم مشاركتهم في أنشطة مقاومة شعبية ضد قوات الاحتلال والمستوطنين. زاعمًا تعرض قواته لأعمال شغب حيث ألقى فلسطينيون الحجارة تجاه قواته وأشعلوا اطارات مطاطية خلال اشتباكات مقام سيدنا يوسف في نابلس، حيث كانت قوات الاحتلال تعمل على "تأمين دخول مصلين".
وزعم الاحتلال عدم اصابة أحد في الاشتباكات عند مقام يوسف في نابلس، رغم أن مصادر فلسطينية أفادت بأن عددًا من المواطنين اصيبوا خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في مقام يوسف قرب مخيم بلاطة في نابلس.
وحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، أصيب 7 مواطنين اثر استنشاقهم الغاز المسيّل للدموع، فيما أصيب آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال المواجهات التي اندلعت عقب اقتحام أكثر من ألف مستوطن مقام يوسف بالمدينة تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال. وشارك في عملية اقتحام مقام يوسف، بحسب مصادر اسرائيلية، رئيس مجلس المستوطنات بالضفة يوسي داجان، ووزير الاقتصاد الاسرائيلي ايلي كوهين، وعضو الكنيست موشيه أربيل.
وفي شأن متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الاثنين، الشابين بدر الدين فراس صبح (18 عاماً)، وعبد الله أبو فريح، من قرية المزرعة الغربية شمال غرب رام الله.
كما اعتقلت مواطنين من بيت لحم، هما الشاب مجد خالد محمد الجعفري (21 عاما)، من مخيم الدهيشة، والشاب صالح حسن صلاحات (38 عاما) من واد معالي بعد اقتحام منزلي عائلتيهما.
كما اعتقلت مخابرات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأحد، شابا من بلدة العيزرية شرق القدس العربية المحتلة بعد التحقيق معه. واعتقلت الشاب محمد مجاهد أبو رومي (23 عامًا) بعد التحقيق معه في "معاليه أدوميم"، اثر التحقيق معه ومع شقيقه حكم ابو رومي (32 عامًا).
يشار إلى أن محمد وحكم مجاهد أبو رومي، هما أبناء عم الشهيد نسيم مكافح أبو رومي الذي ارتقى برصاص الاحتلال، في منتصف شهر آب/ أغسطس الماضي، عند باب السلسة أحد أبواب المسجد الأقصى.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب