news

الاحتلال يقمع بوحشية مسيرة سلمية مناهضة للاستيطان في ترمسعيا

أصيب خمسة متظاهرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية في بلدة ترمسعيا شمال رام الله، اليوم الجمعة. 

ودعت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، والقوى والفعاليات الوطنية والشعبية في محافظة رام الله، لإقامة صلاة الجمعة، بجانب أراضي ترمسعيا المهددة بالاستيلاء، والمشاركة في المسيرة رفضًا للبؤرة على أراضي البلدة.

وصرح رئيس بلدية ترمسعيا سعيد طالب لوسائل الاعلام الفلسطينية أن جيش الاحتلال أطلق الرصاص المعدني، والغاز المسيل للدموع صوب المتظاهرين الذين خرجوا في مسيرة سلمية نحو أراضيهم المهددة بالاستيلاء، رفضا لإنشاء بؤرة استيطانية جديدة على أراضي البلدة، وللمطالبة بإزالتها.

وأضاف أن أبناء البلدة أدوا صلاة الجمعة، على الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها، وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص ما أدى الى إصابة خمسة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في القدم، والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.
وأشار طالب إلى أن قوات الاحتلال استولت على السهل الشرقي للبلدة قبل عدة أشهر، وأقامت خيما فيها لغرض إقامة بؤرة استيطانية، مبينا أن مساحة السهل تقدر بـ 3500 دونم، وتعتبر مصدر اقتصادي للمزارعين هناك.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب