بعد اشهر عديدة من العمل، المبادرات والنشاطات الطلابية , أعلنت الجبهة الطلابية عن اعادة افتتاح فرعها في معهد العلوم التطبيقيّة في التخنيون في اجتماع عقد بداية الاسبوع بحضور القياديان السابقان في الحركة الطلّابيّة الرفيق عصام مخول رئيس الدائرة الفكريّة في الحزب والرفيقة نوعاه ليفي سكرتيرة فرع الجبهة في تل ابيب .
افتتح اللقاء الرفيق طارق ياسين مركز الدائرة الطلابيّة في الحزب والجبهة بتحية للكادر على هذه الخطوة وعدّد النشاطات الأولى للكادر المؤسس خلال الفترة الأخيرة بداية بعملها في فترة الانتخابات ,مرورًا بقيام الكادر بتوزيع الورود في الأول من أيار , فضح المنشورات العنصرية لمحاضر في التخنيون والذي حرّض على أطفال عزة وتم تقديم شكوى ضده . كما واعلن عن بدء العمل على النشاطات والفعاليات القادمة والتي سيتم الإعلان عنها رسميّا في الأيام القريبة القادمة. وشدد كذلك على أهمية العمل على ازالة الصعوبات والتقييدات التي يفرضها التخنيون على العمل السياسي داخل المعهد لان في ذلك محاولة لاسكات وقمع رغبات الحركات السياسية المناضله من أجل حقوق طلابها .
عرض الرفيق عصام مخول والرفيقة نوعاه ليفي دورهما كناشطين سياسيين في الجامعات ومساهمتهما في توعية الطلاب العرب واليهود والمخططات الثقافية المتنوعة التي ساهما بها , وذكر الرفيق عصام ضرورة مواجهة الحركات العنصرية والشخصيات التي تقوم بالمس بحقوق الشعب الفلسطيني وكرامته , وأيضا شدد على أهمية استغلال هذه الخطوات لكسب تأييد ودعم الكادر الطلابي للمحاضرين واشخاص مسؤولة في التخنيون الذين يعارضون الفاشية والعنصرية. وأكد على انه لا يمكن فصل السياسة عن التعليم وعلى ضرورة تواجد كادر الجبهة الطلابية الذي يناضل من اجل الاقلية العربية في التخنيون كما واكد على ان العمل السياسي وسيلة تساهم بصقل شخصية الطالب الجامعي ثقافياً وسياسياً. 
واكدت الرفيقة نوعاه  ليفي على دور الجبهة الطلابية في الحفاظ على الهوية الثقافيّة للطلاب وذلك من خلال القيام ببرامج ثقافقية توعوية , كما وتحدثت عن تجربتها ومبادرتها الناجحة خلال نشاطها في الجبهة الطلابية في التصدي للقانون الذي سنته الكنيست سنة 2011 الذي يمنع المؤسسات من احياء ذكرى النكبة حيث قامت الجبهة الطلابية بإحياء ذكرى النكبة سنة 2012 في جامعة تل ابيب بحضور ودعم كبير . 
طرح خلال اللقاء المواضيع المهمة والنشاطات التي من الضرورة العمل عليها , كما وتداول الرفاق الصعوبات التي تواجه الطلاب العرب في التخنيون وتم طرح عدة اقتراحات لمساعدة الطلاب, ازالة العقبات, ضمان حقوق الطلاب وتمهيد الطريق نحو النجاح والتألق .
أضاف الرفاق العديد من الاقتراحات المهمة وتم طرح عدة نشاطات للفترات القادمة , لقد كانت الاجواء حماسية ومشجعة وأظهر الرفاق أهمية هذه الخطوه لتحقيق اهداف الطلاب في التخنيون ودعهم في كل المجلات واهمية عرض الاحداث المهمة التي تواجه طلابنا وضمان حقوقهم كطلاب جامعيين وأهمية التوعية السياسية والثقافية للطلاب العرب واليهود وضرورة القيام بالنشاطات الثقافية التي تتناول تاريخ شعبنا كيوم الارض والنكبة وغيرها. وأكد الرفاق على أهمية تواجد طلاب يهود في الفرع وكسب ثقتهم و العمل سوياً.

إعلانات

;