news-details
الجماهير العربية

لجنة المبادرة العربية الدرزية تحذر من الفتنة وتنبّه لمخاطر الدس السلطوية

*ايمن عودة : "لجنة المبادرة هي الأصل والأصيل وقرارتها ملزمة للجميع"*محمد نفاع: " علينا الحفاظ على لجنة المبادرة كمركب هام من مركبات الجبهة"*غالب سيف : " لا مجال للتلهي بالشوائب لأن التحديات جسيمة وبحاجة للعمل الوحدوي"*

عقدت مطلع الأسبوع سكرتارية لجنة المبادرة العربية الدرزية اجتماعها الدوري في بيت جن في بيت الرفيق الكاتب محمد نفاع وبحضور النائب ايمن عودة – رئيس قائمة الجبهة والعربية للتغيير، وشارك فيه أعضاؤها: محمد نفاع، نايف سليم، جهاد سعد، محمد عامر، د. محمد جمال زيدان، رياض عطالله، صالح قويقس، زاهي عليان، هادي زاهر، نايفة نفاع، فواز أبو الزلف وغالب سيف – رئيس اللجنة.

ترأس الاجتماع وأداره الرفيق محمد نفاع وطلب من الحضور الوقوف دقيقة صمت على روح فقيد اللجنة والحركة الأدبية الفلسطينية الشاعر طيب الذكر المرحوم رفيقنا مفيد قويقس، بعدها رحب بالنائب عودة والحضور، وعلى خلفية نشر مقال ضد اللجنة اعتبر أن أي تهجم على لجنة المبادرة العربية الدرزية هو بمثابة سقوط سياسي غير مبرر، ومما قاله: "علينا الحفاظ على هذه اللجنة الشريفة والمناضلة والعريقة، ورفض التعرض لها ولرموزها تحت أي حجة، خاصة لكهولة مؤسسيها .. أو محاولة تهويش الشباب وقيادات داخل الحزب والجبهة ودعوتهم لإلغاء وجودها" وبدل ذلك دعا "للمحافظة على وجودها وخاصة استمرار كونها مركب من مركبات الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة وتقويتها".

تلاه الرفيق النائب ايمن عودة والذي قدم بيانا سياسيا أشار فيه الى ما يصبو اليه ويعمل من اجله بنيامين نتنياهو من مجهود لتحقيق الملفات السياسية الفاشية والعدوانية التي بدأ بتطبيقها منذ عام 2009، وفي صلبها ما يُسمى صفقة القرن التي لن تمر، رغم الدعم الأمريكي الغير مسبوق والخليجي المفضوح. وعن لجنة المبادرة وأهمية عملها وتقويتها قال : "اللجنة بالنسبة لنا ولأي وطني حقيقي وغيور هي الأصل والأصيل، وقرارتها ملزمة لنا جميعا" ".

بعده قدم الكاتب غالب سيف عرضا عن الانتخابات وبيانا تنظيميا مُفصلا، معتبراً المرحلة القادمة حبلى بالتحديات الجسام التي تتطلب الكثير من اليقظة والحنكة والحكمة والثبات والتحدي، ومما قاله : "لا مجال لأي غيور وواع للتلهي بالشوائب والانفعالات غير المُجدية لأن التحديات جسيمة وبحاجة ماسة للعمل المشترك والوحدوي"، داعياَ الى تنجيع النشاط والعمل. بعدها ناقش الحضور المواضيع والمقترحات المُدرجة.

وفي تلخيص سيف للاجتماع اتخذت قرارات عدة منها:

  • تستنكر اللجنة وتدين مظاهر العنف الخطيرة في قرانا العربية، وتطالب الشرطة بوقف تقاعسها المُستهجن بعدم كشف الجناة والعمل على اجتثاث هذا الخطر الوجودي علينا، وفي السياق تستنكر بشكل خاص الاعتداء على الإعلامي منعم حلبي وحرق سيارته، وتناشد الجمهور بعمل كل شيء لوقف هذه المظاهر لأنها أصبحت تشكل خطر وجودي عالي المنسوب.
  • تحية لرافضي الخدمة العسكرية الاجبارية عامة والعشرات الذين يقبعون هذه الأيام في السجون العسكرية خاصة، والمناضل والرافض المُميز بمواقفه الشجاعة والعلنية كمال يامن زيدان كحالة خاصة، والمطالبة بإطلاق سراحهم جميعهم، وإلغاء التجنيد الاجباري المفروض المرفوض عن كاهل شبابنا العرب الدروز، ودعوة المتجندون العرب الى الانضمام الى هذه العملية الوطنية، لما لها من قيمة على كافة الحالات والمواضيع.
  • تقديم التعازي لعائلات قتلى حوادث العمل، والمطالبة بضبط معايير الأمن والأمان في أماكن العمل .
  • بعد المحاولات المُبرمجة السلطوية لزرع الفتنة في بعض المناسبات العامة وافشالها، تدعو اللجنة الى رفع منسوب الوعي واليقظة وتفويت وافشال هذه المحاولات، وبدلها تقوية العمل الوحدوي والمشترك للقضاء على التمييز والقوانين العنصرية، خاصة العمل الجاد والمسؤول والمثابر لإلغاء قانون كامينتس وقانون القومية.
  • تهنئة أمتنا الإسلامية بمناسبة شهر رمضان المبارك والكريم، ومناشدة الرئاسة التوحيدية الروحية الإسلامية عندنا بجعل الحكومة إعادة الاعتراف بعيد الفطر السعيد وكما كان سابقاً.
  • رفض صفقه القرن وما جرى من تطبيق لتفاصيل منها : سيادة الاحتلال في الجولان السوري المُحتل، نقل السفارة الأمريكية للقدس الشريف، التطبيع الخليجي مع الاحتلال، سن القوانين العنصرية  وغيرها، ودعوة قيادات شعبنا الى انهاء الانقسام والتوحد حول رفض الصفقة ومعالجة اسقاطاتها الوجودية.
  • دعوة الأطر الوطنية المعروفية الى الانخراط والمشاركة في نشاطات لجنة المبادرة أو التعاون بما هو ممكن وتتيحه الظروف، بدل أي نهج مغاير ولا طائل منه.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..