news

الحزب الشيوعي والجبهة: في يوم الأرض مطلوب تعزيز الوحدة الوطنية والتحالفات الديمقراطية

يدعو الحزب الشيوعي والجبهة كوادرهما وأنصارهما إلى إحياء الذكرى الـ 44 ليوم الأرض الخالد – الثلاثون من آذار 1976 – بموجب قرارات لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في ظل التقييدات الراهنة على حرية الحركة والتجمهر وتعذّر إمكانية إقامة نشاطات جماهيرية وميدانية كبيرة.

 

وجاء في بيان الحزب والجبهة:

تأتي ذكرى يوم الأرض هذا العام في ظل تواصل التحديات الوجودية المتعلقة بالأرض والمسكن بين الجماهير العربية، لا سيما "قانون كمنيتس" لتكثيف هدوم البيوت و"مخطط الكرفانات" الترحيلي الخطير في النقب. ظل مخطط "صفقة القرن" التصفوي الذي يستهدف الشعب الفلسطيني في مختلف أنحاء تواجده وحقه في تقرير المصير.

إنّ تواطؤ رئيس "أزرق أبيض" غانتس مع نتنياهو يزيد من خطر التدهور الفاشي، والمساس بحقوق العاملين والحريات الديمقراطية، بذريعة مواجهة الكورونا، ناهيك عن إخراج مخططات الضمّ وتكريس الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، والتنكّر لحقوق المواطنين العرب في المساواة القومية والمدنية.

في مواجهة هذه التحديات والمخاطر يدعو الحزب الشيوعي والجبهة إلى رصّ الصفوف الكفاحية وتعزيز الوحدة الوطنية للجماهير العربية الباقية في وطنها، من خلال هيئاتها التمثيلية والمنتخية –لجنة المتابعة العليا واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية والقائمة المشتركة. كما يدعو الحزب والجبهة إلى أوسع تحالفات ديمقراطية في مواجهة الزحف الفاشي بقيادة نتنياهو.

وبالإضافة إلى النشاطات العامة للجنة المتابعة والأطر التمثيلية والوحدوية، يحيّي الحزب والجبهة المبادرات الشبابية والطلابية، لا سيما النشاطات التربوية والتثقيفية التي تقوم بها فروع الشبيبة الشيوعية والجبهات الطلابية لإحياء هذه الذكرى المجيدة، والتي انتفضت فيها الجماهير بقيادة الحزب وعلى رأسه القائد الخالد توفيق زيّاد في وجه السلطة وانتصرت لحقوقها وكرامتها في وطنها الذي لا وطن لها سواه. وإنا باقون على العهد.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب