news-details

الدفاع العراقية تؤكد مقتل عنصري أمن بهجوم لـ"داعش" شمالي البلاد وتنفي موافقتها على وجود قوات أمريكية

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، الثلاثاء، مقتل عنصرين أمنيين وإصابة ثلاثة آخرين بهجوم لتنظيم "داعش" على نقطتين أمنيتين في محافظة صلاح الدين شمالي البلاد.
وقال الجيش العراقي إن القوات الأمريكية التي عبرت من سورية إلى العراق تلقت موافقة على دخولها حتى تنتقل لاحقًا إلى خارج العراق، مضيفًا أنه لا توجد موافقة على بقاء هذه القوات في العراق.
وجاء في بيان للجيش أن "جميع القوات الأمريكية التي انسحبت من سورية حصلت الموافقة على دخولها إقليم كردستان لتُنقل إلى خارج العراق. ولا توجد أي موافقة على بقاء هذه القوات داخل العراق".
وذكرت خلية الإعلام الأمني، أن مسلحي "داعش"، هاجموا نقطتين أمنيتين في منطقة حقول "علاس" بمحافظة صلاح الدين أمس الإثنين، كما انفجرت عبوة ناسفة في مركبة تابعة للقوات الأمنية. مؤكدة مقتل عنصرين من القوات الأمنية في هذا الهجوم. وأوضحت، أن القوة التي حاولت إخلاء القتيلين، تعرضت لإطلاق نار مباشر، ما أدى إلى جرح 3 عناصر من القوات الأمنية.
وأشارات الخلية أنه "تم تعزيز القوة المتواجدة بقوة مشتركة من قيادة عمليات صلاح الدين (تتبع للجيش) والحشد الشعبي لملاحقة العناصر الإرهابية التي أقدمت على هذا العمل الإجرامي".
وبدأ تنظيم "داعش" مؤخراً شّن المزيد من الهجمات التي تستهدف الحواجز الأمنية والأرتال العسكرية خصوصا في المناطق المحصورة بين محافظات ديالى (شرق) وصلاح الدين وكركوك (شمال).
وتجري قوات الأمن في محافظات ديالى (شرق)، وكركوك وصلاح الدين ونينوى (شمال)، والأنبار (غرب)، عمليات عسكرية متواصلة لمنع عودة نشاط التنظيم.
وكانت حقول علاس الواقعة على بعد 35 كيلومترا جنوبي الحويجة أحد المصادر الرئيسية للدخل للتنظيم الذي أعلن الخلافة في أجزاء من العراق وسوريا عام 2014.
وأعلن العراق انتصاره على التنظيم المتشدد في أواخر عا 2017 بعد طرده من كل المناطق التي سيطر عليها داخل البلاد. وتحول التنظيم منذ ذلك الحين إلى أساليب الكر والفر بهدف زعزعة استقرار حكومة بغداد.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..