news-details

الرئاسة الفلسطينية: شطب الخارجية الأمريكية لاسم فلسطين تساوق مع أفكار اليمين الإسرائيلي

قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن إقدام الخارجية الأمريكية على شطب فلسطين من قائمة دول المنطقة يأتي تساوقا مع أفكار اليمين الإسرائيلي المتطرف.

وأضاف نبيل أبو ردينة، في بيان، أن ذلك يعد انحدارا غير مسبوق في سياسة واشنطن الخارجية.

وأشار إلى أن الخطوة الأمريكية تأتي في سياق مسلسل المحاولات اليائسة لشطب القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، بدءا بوقف استخدام "الأراضي الفلسطينية" ومرورا بوقف استخدام مصطلح "الأراضي المحتلة"، وصولا إلى هذه الخطوة المستهجنة والمدانة والمرفوضة.

وصرح بأن إقدام الإدارة الأمريكية على هذه الخطوة، يؤكد من جديد على أن هذه الإدارة ليست فقط منحازة للاحتلال الإسرائيلي، وإنما تتساوق بالكامل مع مخططات اليمين الإسرائيلي المتطرف، مضيفا أن هذه الخطوة تعكس مضمون ما تسمى بـ "صفقة القرن" الأمريكية.

وأكد أبو ردينة أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه وصامد على أرضه ولن يرحل عنها مهما تعاظمت المؤامرات ضده، مشددا على أن الإدارة الأمريكية بخطوتها هذه إنما تؤكد عزلتها في ظل الاعتراف الدولي الكامل بالدولة الفلسطينية.

وبين الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية أن الإدارة الأمريكية تعلم جيدا أنه لا سلام ولا أمن ولا استقرار في المنطقة دون قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع من يونيو عام 1967.

المالكي:"العدل الدولية" ستنظر بشكوانا ضد واشنطن حول نقل السفارة في نوفمبر

علّق رياض المالكي، وزير الخارجية الفلسطيني على إقدام وزارة الخارجية الأميركية على شطب فلسطين من قائمة دول المنطقة، وقال في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية: إن القرار استمرار لسياسة الانحياز الكامل، ومحاولة لمساعدة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات المقبلة.

وفيما يتعلق بالخطوات الفلسطينية للرد على مثل هذه القرارات خاصة في المحاكم الدولية، قال وزير الخارجية الفلسطيني: نحن لم نتوقف على الإطلاق حيال ذلك، ودائمًا نبحث عن الآلية القانونية المتوفرة من أجل استغلالها والاستفادة منها. وعلى سبيل المثال، رفعنا شكوى ضد الولايات المتحدة في محكمة العدل الدولية، بخصوص نقل السفارة إلى القدس، والخامس عشر من تشرين الثاني، هو موعد حددته المحكمة، للولايات المتحدة الأمريكية، للرد على المرافعة والشكوى التي تقدمنا بها ضدها.

وقال: نتابع على كل المستويات في محكمة الجنايات الدولية، بخصوص تصريحات الوزير الإسرائيلي، جلعاد أردان، فيما يتعلق بالقدس، وما يقوله عن المسجد الأقصى، وأيضا تصريحات المبعوث الأمريكي لعملية السلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات والمسؤولين الأمريكيين، كل ذلك جزء من السياسة التي نقوم بها بتعليمات واضحة من الرئيس عباس.

الصالحي: القرارات الأمريكية بحق فلسطين تُمثل امعانًا في السلوك العدائي

 اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة لتحرير وامين عام حزب الشعب، بسام الصالحي، أن اقدام الخارجية الاميركية على شطب اسم فلسطين من موقعها الالكتروني ضمن الدول الموجودة في المنطقة، يمثل امعانا في السلوك العدائي ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، وتؤكد على مرجعية اسرائيل للإدارة الاميركية في مختلف القضايا المركزية.
وأكد الصالحي، على الرفض القاطع لأي دور للإدارة الاميركية في اي عملية سياسية كونها لا تصلح لان تكون طرفا يسعى الى حل اي صراع سياسي في المنطقة.
وشدد عضو تنفيذية المنظمة، على أهمية التمسك بمرجعية القرارات الدولية والعمل دوليا من اجل حمايتها والتأكيد عليها من خلال العمل ضمن جبهة موحدة لمواجهة السعي الاميركي الهادف لضرب جميع العلاقات الدولية في العالم ككل.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..