news

الشيوعي السوداني: النضال السلمي المُثابر والمستمر نجح في شل يد البطش 

* دعوة كافة أعضاء وأصدقاء الحزب لمواصلة دورهم والمشاركة في نشاط وعمل لجان المقاومة *

الخرطوم - نقترب من مرور سنة على بداية ثورة ديسمبر المجيدة وهي فرصة مهمة لإعادة النظر في مسيرة الثورة السودانية، وإتخاذ الخطوات المناسبة لتدعيم تلك المسيرة مستفيدين من إيجابيات وسلبيات النشاط الجماهيري السياسي العالي في الأشهر الماضية. هذا ما ورد في بيان المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني أمس الأول الاحد. 
واستطرد البيان: كان من دروس الإنتفاضة واحد أسباب تقدمها بجانب وضوح خطها السياسي وتفهم الشارع الجماهيري لذلك الأدوات التي عملت على المستوى القاعدي في حشد ولف القواعد في الأحياء في المشاركة اليومية في المعارك ضد سلطة جماعة الأخوان المسلمين وأجهزة القمع الدموية لنظام الإنقاذ البائد.
الشجاعة والإقدام والتضحيات عبر النضال السلمي المُثابر والمستمر نجح في النهاية في شل يد البطش وعمق من تصدعات النظام وتأرجحه ونهاية قيادته.. وكان للحراك الجماهيري المصادم الدور الأساسي في تدعيم وحدة مركز القيادة في إطار التنسيقية وقوى الحرية والتغيير.. وأدت بسالة الجماهير ومظاهراتها السلمية وعراكها مع النظام منذ 16يناير 2018 الى دفع كل قوى المعارضة للعمل في الإطار الجبهوي.. الحرية والتغيير وتحت شعار الإنتفاضة حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب.
كل الإنتصارات التي تحققت والآفاق التي إنفتحت أمام قوى الحرية والتغيير بما في ذلك إزاحة رأس النظام وتكوين الحكومة الإنتقالية وبداية فترة جديدة متقدمة تتم في تحول واضح لميزان القوى لمصلحة قوى الثورة والتقدم والتغيير كل ذلك إعتمد على الدور البارز والأساسي للجان المقاومة التي كونتها الجماهير وإبتدعتها في نضالها ضد نظام الظلم والإستبداد نظام الحرب والتنكيل والتمكين والفساد، نظام النهب المنظم والممنهج نظام الإنقاذ البالى. وتحت ضربات لجان المقاومة الباسلة في العاصمة والأقاليم، وصلت الإنتفاضة إلى نقطة الإنتصار والحركة الدائبة والصبورة نحو أهدافها الأساسية، وتحتاج تدعيم المسيرة النضالية اليوم للمزيد من البذل والعطاء، وتحتاج لبذل المزيد من الجهد الكفاحي لهزيمة مخططات الثورة المضادة وبقايا النظام ومن أجل السلطة المدنية الكاملة. هذا يعنى أن تتقدم لجان المقاومة الصفوف لتهزم أعدائها وتلعب دورها كاملًا في عملية وحدة قوى الانتفاضة العريضة وتدعيم نشاط قوى الحرية والتغيير وتنفيذ إعلانه بالكامل.
إننا في الحزب الشيوعى نؤكد على أهمية إستقلالية لجان المقاومة ورفض كافة الأشكال التي تهدف إلى هيكلتها رأسيًا وحرفها عن أهدافها الثورية وتحويلها إلى لجان خدمية وإفراغها من محتواها الثورى.
إننا في الحزب الشيوعى نُثمن عاليًا الدور البارز والأساسي الذي لعبته لجان المقاومة في الوصول بالإنتفاضة إلى المكتسبات الحية التي نعيشها، وندعو كافة أعضاء وأصدقاء الحزب لمواصلة دورهم والمشاركة في نشاط وعمل لجان المقاومة بإعتبارها المنبر الذي من فوقه تخاطب قوى المعارضة الحية الجماهير العريضة لحماية الإنتفاضة وصيانة أهدافها.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب