news-details

العصابات الفاشية تهدد بإعدام الفلسطيني محمود قطوسة

هاجم مستوطنون فاشيون، فجر أمس الأربعاء، قرية دير قديس غرب رام الله، وخطوا شعارات عنصرية على جدرانها، وأعطبوا إطارات سيارات لسكان القرية.
وكتب المستوطنون الذين ينتمون لمجموعات "تدفيع الثمن" الإرهابية، عبارات تطالب بإعدام الفلسطيني محمود قطوسة على خلفية اتهامه سابقا باغتصاب طفلة من مستوطنة "مديعين عيليت"، رغم أن المحكمة والشرطة الإسرائيلية برأته من تلك التهمة.
كما خط المستوطنون شعارات معادية للعرب وتدعو لقتلهم.
وقال سكان من القرية: "هذه الشعارات تعتبر خطيرة جدا وفيها اعتداء وتهديد واضح لقطوسة، رغم أنه أثبت عدم ضلوعه بحادثة الاغتصاب".
وأضافوا: "لا بد من الوصول الى من يقف وراء هذا العمل الجبان وحملوا الشرطة الإسرائيلية المسؤولة الأولى عن حياة قطوسة وأي مواطن آخر يتعرض لاعتداء وهجوم عنصري.
يذكر أن السلطات الإسرائيلية أفرجت قبل نحو 3 أسابيع، عن قطوسة، بعد اعتقال دام 55 يوما، بتهمة اغتصاب طفلة في مستوطنة "موديعين عيليت"، وذلك بعد إلغاء لائحة الاتهام ضده. ونفى قطوسة فور الإفراج عنه أية صلة له بالجريمة، مؤكدا براءته بالكامل من القضية.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..