news-details

الكشف عن سلسلة محادثات سرية بين نتنياهو وبن زايد

كشفت "القناة 13" العبرية، أمس الاثنين، أن رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أجرى سلسلة من المحادثات الهاتفية السرية مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد آل نهيان.

وبحسب ما كشفت القناة، فإن المحادثات جرت في أعقاب توقيع الاتفاق النووي مع إيران عام 2015.

ووفقًا للقناة، تناولت المحادثات التنسيق بين الطرفين بشأن الملف الإيراني، كما بحثا محاولة دفع عملية سياسية إقليمية في المنطقة، وتحدثا، لإتمام ذلك، في إمكانية إنشاء حكومة وحدة وطنية في إسرائيل.

وأشارت القناة نقلا عن دبلوماسيين عرب وأجانب أنه جرى الحديث حينها عن إقامة حكومة وحدة ائتلافية في إسرائيل تضم "المعسكر الصهيوني" (التحالف بين حزب العمل وحركة "هتنوعا" الذي فككه مؤخرًا رئيس حزب العمل، آفي غباي)، برئاسة يتسحاك هرتسوغ.

وذكر سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل، دان شابيرو، أن مستشاري نتنياهو التقوا وأجروا محادثات هاتفية مع كبار المسؤولين في الإمارات العربية المتحدة، في محاولة لتعزيز مثل هذه الخطوة.

وقال شابيرو: "كانت هناك اتصالات بين اسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة، في محاولة لفحص إمكانية عقد مثل هذه الصفقة".

وأضاف: "أنا لا أريد أن أفصح عن الأسماء. ممثلون عن رئيس الحكومة الإسرائيلية، وممثلو ولي العهد في دولة الإمارات، أجروا محادثات على نحو منتظم، جرت هذه المحادثات في كثير من الأحيان وجهًا لوجه، وفي أحيان أخرى عبر الهاتف".

وتابع شابيرو: أن "المحادثات كان تهدف إلى تبادل الأفكار حول حزمة شاملة حول الملف الإيراني والصراع العربي الفلسطيني وما هو منوط بكل طرف، وما الذي سيجلبه كل طرف. في النهاية لم تنضج هذه العملية، ولم تنشأ حكومة وحدة في إسرائيل".

وأشارت القناة إلى أنها ستكشف عن مزيد من التفاصيل حول العلاقات السرية بين إسرائيل والإمارات ضمن سلسلة "أسرار الخليج".

يذكر أن صحيفة "نيويورك تايمز" كشفت نهاية آب الماضي، أن الإمارات استخدمت في السنوات الأخيرة برنامج تجسس إسرائيليًا اخترقت بواسطته هواتف المعارضين والخصوم في الداخل وفي الخارج؛ منها هواتف أمير دولة قطر، وقائد الحرس الوطني السعودي متعب بن عبد الله، وصحفيين ومثقفين عرب.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..