news-details

المقرر الخاص للأمم المتحدة يعتبر تسليم أسانج انتهاكًا للقانون الدوليّ

اعتبرت الأمم المتحدة، قرار اكوادور بتسليم جوليان أسانج - مؤسس موقع ويكيليكس، للسويد حيث يلاحق بتهم تحرش جنسي واغتصاب، ورفع الحصانة الدبلوماسية ومكانة اللاجئ السياسي التي منحته اياها عنه، انتهاكًا للقانون الدوليّ.
وكانت قد أعلنت ويكيلكس أمس محذرة بأن مؤسسها أسانج قد يواجه الطرد المباشر من سفارة الاكوادور في لندن، حيث يقطن منذ سنين عقب ملاحقته بتهم واهية في بلده الأم السويد. وأكدت أن الاكوادور تهدد برفع الحصانة الدبلوماسية واللجوء السياسي الذي منحته اياه.
وأكد نيلز ميلتزر - المقرر الخاص بالأمم المتحدة بمسألة التعذيب، في تصريح أنه يدعو الرئيس الاكوادوري لينين مورينو بالامتناع عن طرد أسانج والكف عن اجراءات نزع مكانة اللجوء السياسي الذي منحته اياها.
وحذر ميلتزر من احتمال تسليم أسانج للسلطات البريطانية على أن يتم تسليمه للسلطات السويدية حيث يتعرض لملاحقة سياسية.
وكان قد قال السفير الاكوادوري في لندن - خايمي مارتشان يوم أمس الجمعة في مؤتمر صحافي إنه "لا يوجد أي تغيير في مكانة السيد جوليان أسانج"، وأنه يشعر بالاهانة من التقارير المغرضة. وأكد أنه لن يعقب على التقارير حول تسليم أسانج عدا عن ذلك.

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..