news-details

المنطقة الحزبية شفاعمرو تلخيص انتخابات الكنيست بحضور الأمين العام للحزب 

* عادل عامر: هناك حاجة ماسة لتقييم دور كوادرنا الحاسم في رسم ملامح المرحلة الحالية والقادمة
* صبري حمدي: كل التحية الرفاقية لكوادر الجبهة والحزب التي حصدت 51270 صوت للقائمة المشتركة *

 

 عقدت منطقة شفاعمرو الحزبية يوم الأربعاء 9-10-2019 في مقر الحزب والجبهة في مدينة شفاعمرو اجتماعها التلخيصي الاولي للمعركة الانتخابية للكنيست الـ 22 بحضور سكرتيري الفروع الحزبية وحضور الأمين العام للحزب الشيوعي، الرفيق عادل عامر، ورئيس لجنة المراقبة المركزية، الرفيق نكد نكد، والرفيق جهاد سعد، رئيس لجنة المراقبة المنطقية. 
افتتح الاجتماع سكرتير منطقة شفاعمرو للحزب الشيوعي، الرفيق صبري حمدي، مرحبا بالحضور وطارحا النقاط للبحث وموجها أولا التحية لكوادر الحزب والجبهة على الإنجاز الذي حقق والذي فاق التوقعات بحصد 51270 صوتا للقائمة المشتركة. وهذا تحقق بسبب علاقة الحزب بالجماهير وتواصله الميداني في معاركه اليومية ولتضحية الرفاق واخذهم الأمور بشكل جدي وتنظيمي رائع. وستقوم المنطقة لاحقا بالتلخيص المفصل للانتخابات في كل فرع وفرع وتحضير برنامج نشاطات دائم في كل فرع وفرع بالمنطقة من اجل استمرارية النشاط وان لا يتحول لموسمي. 
وفي مداخلة الأمين العام للحزب الرفيق عادل عامر استعرض الابعاد السياسية لتشكيل القائمة المشتركة وتأثيرها الوحدوي على مواقف الجمهور الواسع والدافع الى التصويت وتحقيق أجاز الـ 13 عضو كنيست. وحيا الرفاق في منطقة شفاعمرو على الإنجاز الانتخابي بحصد حوالي 52 ألف صوت للقائمة المشتركة وان هذا يعود لنشاط رفاق الحزب والجبهة المتفاني والمنتظم. وأننا كنا رأس الحربة والمحرك لهذا الإنجاز ولهذه الوحدة التي نريدها دائمة وكفاحية لذا أضحت الحاجة ملحة لتقييم دور كوادر حزبنا في رسم ملامح المرحلة والوحدة الوطنية التي ننشدها والباقية والمبنية على أسس فكرية وكفاحية.  
وحول تشكيل الحكومة وتوصية المشتركة امام رئيس الدولة على غانتس قال: لقد شخص الحزب المرحلة ان هناك ملامح فاشية في المجتمع الإسرائيلي ويقودها اليمين بزعامة نتنياهو إذا كان العمل علينا وتكريس جهودنا وكل القوى لمقاومة الفاشية بطرح إقامة جبهة عربية يهودية وتعميق النضال المشترك ضد ظواهر العنصرية ومن خلال القائمة المشتركة استطعنا ان نركز على هدف إسقاط نتنياهو الذي شرع العنصرية وقاد حملتها وفرش الأسس القانونية لها بسن قانون القومية وقانون كامينتس. لذا اوصينا بدون تأتأة على غانتس من اجل اسقاط نتنياهو". وأردف قائلا: الخارطة السياسية في إسرائيل مأزومة رئيس الحكومة الانتقالي نتنياهو يعاني من ملفات الفساد ضده وعدم وجود افق سياسي مع الشعب الفلسطيني وهذا جزء من الازمة. فهناك جمر ملتهب تحت رماد الازمة سينفجر يوما بسبب الوضع الاجتماعي وظواهر الفقر وأول من يعاني منها جماهيرنا العربية وفئات واسعة من الجمهور الإسرائيلي وهم يطرحون حكومة الوحدة الوطنية للهروب من الازمة ونحن نعرف تاريخيا ومن التجارب ان أسوأ الحكومات على شعبنا وعلى السلام العادل هي حكومات الوحدة الوطنية وعلى جماهيرنا العربية".
وبعد تقديم البيانات تم مناقشة ما طرح من قبل الرفاق الحاضرين وتم اتخاذ القرارات التالية:
* تحية رفاقية حارة لكل فروع المنطقة على جهودهم المبذولة وعملهم المسئول خلال الحملة الانتخابية للكنيست ال 22 وتحقيق انجاز 51270 صوت للقائمة المشتركة.
* عقد اجتماعات كوادر حزبية لإجراء تلخيص معمق للحملة الانتخابية في كل فرع وفرع.
* المشاركة في كل الفعاليات المقررة من قبل لجنة المتابعة من اجل مكافحة العنف والاجرام المنظم في مجتمعنا.
* الوقوف الى جانب أهالي شفاعمرو والتضامن مع أصحاب البيوت التي هدمت ودعم نشاطات وفعاليات اللجنة الشعبية من اجل إعادة بناء البيوت.
* التضامن مع أصحاب الأراضي في كفر مندا وضد مخطط مصادرة مئات الدونمات من أراضي القرية.
* استنكار حادث إطلاق الرصاص على رئيس بلدية طمرة.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..