news-details

النيابة تتهم شقيقين من طمرة بمحاولة قتل شقيقهم المثلي في تل أبيب

اتهمت النيابة العامة الاسرائيلية أمس الأحد شقيقين من طمرة وأحد أصدقائهم في محاولة قتل شقيقهم المثلي الجنس خارج ملجأ للمثليين جنسيًا في تل أبيب الشهر الماضي.
ووجهت النيابة لائحة اتهام لشقيقي الشاب المعتدى عليه (23 و 28 عامًا) وصديقهما جمال كنانة (24 عامًا) لقيامهم بطعن الشاب الطمراوي المراهق مثلي الجنس الذي اعتدوا عليه خارج مأوى للشباب المثلي المرتبط بمؤسسة "بيت درور" في تل أبيب نهاية تموز المنصرم. اضافة الى ذلك، يتهم الثلاثة بطعن الشاب، الاعتداء وسط ظروف مشددة، وتهديد المعتدى عليه.
بينما يتهم في نفس الاطار شاب رابع - وسام ابو حامد من كفر سالم (26 عامًا) بتقديم المساعدة لتنفيذ جريمة ونقل قطع سيارة.
ويتضح من لائحة الاتهام أن المتهمين سبق واعتديا على شقيقهما قبيل ذلك في حادثة منفصلة، ذلك بعدما اكتشف علاقته برجل آخر في آذار المنصرم، اذ توجه اليه وهدده "كما أطلقت النار على منزل عمنا، ولم يعرف أحد بذلك سأطلق النار عليك ولن يعرف أحد أنني من قمت بذلك". وتابع تهديده ملصقًا سكنيًا بعنقه "كما قتلت آخرين لا مشكلة عندي بقتلك".
ويتبين من لائحة الاتهام أن الشقيق الأكبر كان قد حاول منع شقيقه من التوجه الى الشرطة واعتدى عليه وأرجعه الى منزل والديه عنوة، قبل أن يلجأ الشاب المعتدى عليه (16 عامًا) الى ملجأ للشباب المثلي في تل أبيب.
وتظاهر الشهر الماضي أكثر من ألف شخص في تل أبيب ضد رهاب المثلية وتضامنًا مع الشاب الطمراوي المعتدى عليه.
وشارك في المسيرة التي حملت اسم "نحارب على حياتنا" بقيادة جماعة المتحوّلين جنسيًا، أكثر من ألف شخص احتجاجًا على المثليين والمتحوّلين جنسيًا، وخطاب الكراهية المستعر بالفترة الأخيرة، وهتف المتظاهرون "ثمانية مليار شحص، لماذا جنسين فحسب؟" ورفعوا لافتات كتب عليها شعارات هادفة بينها "نحن متساوون رغم اختلافنا". 
وبين المتضامنين في المسيرة كان عضو الكنيست عن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة د. عوفر كسيف.
وتشير معطيات الجمعية لأجل المثليين والمتحوّلين جنسيًا الى ارتفاع بنسبة 54% بالتبليغات عن محاولات الاعتداء على المثليين جنسيًا في العام 2018، وقد بلغت 1557 حالة تبليغ للجمعية، قدم 35 من الضحايا فقط شكاوى للشرطة.
من جانبه كان قد أكد النائب أيمن عودة من الجبهة أنه يمنع بأي شكل من الأشكال المساومة على العنف في مجتمعنا بالطبع ليس على جرائم كراهية، متمنيًا للفتى المصاب الشفاء العاجل.
 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..