news-details

انعقاد المؤتمر العام لرؤساء السلطات المحلية العربية الاسبوع القادم


حيفا - مكاتب "الاتحاد" - يُفتتح بعد ظهر يوم الثلاثاء القادم المؤتمر العام لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد، في فندق نافي ايلان في منطقة القدس (قرب بلدة أبو غوش)، والذي بادرت إليه وتُنظمه اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، بالتعاون مع عدد من الجمعيات والمراكز المهنية المُرافِقة، ويتواصل على مدار يوم الاربعاء (2019/06/26) ويُخْتَتَم بعد ظهر يوم الخميس (2019/06/27) في المكان نفسهِ.
ويبحث المؤتمر، على مدار ثلاثة أيام مُتتالية، في سلسلة من المواضيع والقضايا التي تعنى بها السلطات المحلية العربية خُصوصًا، وتهم الجماهير العربية عمومًا، من أهمها: خطة التطوير الإقتصادي في المجتمع العربي، وِفقًا للقرار الحكومي رقم 922 والخطة الجديدة، قضايا المواصلات والبُنى التحتية، الأرض والمسكن والتخطيط، ميزانية الدولة للعامين 2019 و 2020، الميزانيات العادية (هِبات الموازنة) وميزانيات التطوير، قضايا التعليم العربي، مَناطق النفوذ والمناطق الصناعية وواقع ومُستقبل الهايتيك والصناعات المتقدِّمَة في المجتمع العربي، خطة تطوير الخدمات الصحية وقضايا الخدمات الاجتماعية ومُكافحة الفقر، إضافة الى بحث مشروع مكافحة ظواهر العنف والجريمة في المجتمع العربي، الى جانب بحث الدور المركزي والمحوري للجنة القطرية، كإحدى أهم الهيئات الوحدوية التمثيلية والقيادية للجماهير العربية في البلاد، ورؤيتها الشاملة خلال السنوات القادمة وعلاقتها مع المُؤسسات والهيئات الأُخرى، وفي مقدمتها لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، باعتبار اللجنة القطرية إحدى أهم مُركِّباتها الأساسية والمُؤسِّسة، كما يبحث المؤتمر علاقة اللجنة مع الأعضاء العرب في بلديات المدن الساحلية والمختلطة وتنظيم العلاقة معهم، وفي العديد من القضايا التنظيمية الداخلية والاستراتيجية الرُّؤيَوِية، إضافة الى تفعيل اللجان المهنية – التخصُّصية الفرعية للجنة القطرية، في إطار الرؤية الشمولية الواسعة للجنة، ونحو مواجهة تحدِّيات المرحلة القادمة في مختلف المناحي والمستويات.

المؤتمر الأوسع والاشمل في قضايا السلطات المحلية والجماهير العربية 
ويشارك في المؤتمر، وفقًا للمواضيع وندوات البحث، العديد من المديرين العامّين وكبار موظفي مختلف الوزارات ذات الصِّلة، إضافة الى مُشاركة لجنة التوجيه العليا للخطة الإقتصادية في المجتمع العربي، من جميع الوزارات ذات العلاقة.
ويستكمل مكتب اللجنة القطرية، في هذه الأيام، مختلف الاستعدادات اللّازمة للمؤتمر، على جميع المستويات والمسارات، وفي مقدمتها ضمان مُشاركة العدد الأكبر من رؤساء السلطات المحلية العربية، الى جانب استكمال وإعداد اوراق العمل المهنية التي تُعرَض في المؤتمر وتركيز وتنظيم العمل والأدوار، في جميع التفاصيل الإدارية والفنية والتقنية والإعلامية، بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات والمراكز المهنية المشاركة، في إطار الطاقم التحضيري للمؤتمر، وهي : المركز العربي للتخطيط البديل – مركز مساواة – لجنة مُتابعة قضايا التعليم العربي – سيكوي – مركز إنجاز وجمعية الجليل.
هذا وقد وُجِّهتْ الدعوة، مُنذ عِدَّة أسابيع، الى جميع رؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد، بما في ذلك السلطات المحلية العربية الدرزية، والى نوّاب وكِبار مُوظَّفي هذه السلطات، إضافة الى ممثلي الجمعيات والمراكز المهنية التخصُّصية.
وينعقد هذا المؤتمر، المكثَّف بمواضيعه وأبحاثه وبرنامجه، كعُصارة لسلسة إجتماعات ولقاءات تحضيرية عُقدت خلال الأشهر الأخيرة، بناءً على قرارات سكرتارية اللجنة القطرية.
وفي هذا السِّياق ، أكد مكتب اللجنة القطرية أن هذا المؤتمر، بأبحاثه ومواضيعه وكثافته ونوعية المشاركة فيه، يُعتَبَر أحد أهم وأوسع وأشمل المؤتمرات التي عقدت في السنوات الأخيرة في قضايا السلطات المحلية والجماهير العربية، ويُعتبر مَحطَّة تاريخية لتجدُّد اللجنة القطرية وانطلاقتها الجديدة في مواجهة التحدِّيات، بأدوات مهنية وعلمية تكون في خدمة الرؤية، وليس ضمن محدودية تكنوقراطية تُجَزِّئ الرؤية، كما أن هذا المؤتمر هو امتداد وارتقاء طبيعي لتراكم عمل وإنجازات امتدّت على مدار سنوات طويلة، ونتائجه ستربط جدليًا بي الأبعاد والإنجازات المحلية والقطرية، كما تربط بين المطلبي – المدني وبين السياسي - الوطني، في إطار المعركة الجماعية الوحدوية لإنتزاع الحقوق المشروعة والتطوّر في الوطن.
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..