news

ترامب صعد حربه على فنزويلا ويجمّد أموال حكومتها الشرعية

 

أعلن البيت الأبيض الليلة الماضية، أنّ الرئيس دونالد ترامب أمر بتجميدٍ كامل لأصول الحكومة الفنزويليّة برئاسة نيكولاس مادورو في الولايات المتحدة. ليصعد بذلك حربه الامبريالية على الدولة الفنزويلية، وحكومتها الشرعية، دعما للعصابة الانقلابية المدعومة من واشنطن وإسرائيل، والدول المذدنبة.

وكتب ترامب في رسالة بعثها إلى رئيسة الكونغرس من الحزب الديمقراطي، نانسي بيلوسي "من الضروري تجميد كلّ أصول حكومة فنزويلا، بسبب استمرار اغتصاب السُلطة من جانب نظام نيكولاس مادورو غير الشرعي". وبحسب المرسوم الرّئاسي الذي نشره البيت الأبيض، فإنّ تلك الممتلكات "لا يُمكن نقلها أو دفعها أو تصديرها أو سحبها أو التلاعب بها".  كما يُحظّر أيّ تعامل مع السلطات الفنزويلية.

ووفقًا لتقرير لصحيفة وول ستريت جورنال، فإنّ الأمر يتعلّق بأولى تدابير الحظر الاقتصادي الشامل من جانب واشنطن على كاراكاس. وهذا من شأنه أن يضع فنزويلا في نفس المستوى مثل دول بينها كوريا الشمالية وإيران وسوريا وكوبا.

وردًّا على سؤال أحد الصحافيّين "هل تنظرون بفرض حظر أو عزلة على فنزويلا، بالنّظر إلى مدى انخراط روسيا والصين وإيران" هناك، أجاب ترامب "نعم أدرس ذلك"، من دون أن يُعطي مزيدًا من التفاصيل.

وقال مادورو الجمعة إنّ حكومته ستندّد أمام الأمم المتحدة بما اعتبَرَ أنّه "تهديد غير قانوني" أطلقه ترامب بشأن فرض حظر على فنزويلا.

وأعلن مادورو في رسالة على الراديو والتلفزيون أنّ "لا أحد يستطيع فرض حظر على فنزويلا".

واضاف الرئيس الفنزويلي "أعطيتُ تعليمات لممثّل فنزويلا لدى الأمم المتحدة سامويل مونكادا، كي يُندّد أمام مجلس الأمن بهذا التهديد غير القانوني والإجرامي من جانب دونالد ترامب: حصار بحري وعزل لفنزويلا".

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب