news

تشغيل تجريبي لأول قطار للنقل الحضري بباكستان 

 

شهد أول قطار للنقل الحضري السريع الشامل بباكستان التشغيل التجريبي الأول له يوم الثلاثاء عقب اكتمال البنية التحتية المادية للمشروع في إطار الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني.
وافتتح جهانزاب خان خيتشي وزير النقل بمقاطعة البنجاب التشغيل التجريبي لقطار مترو الخط البرتقالي، الذي تم اختباره بصورة جزئية مرتين في وقت سابق بلاهور، عاصمة مقاطعة البنجاب شرقي باكستان.
وقال وزير النقل لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن المشروع يعد رمزا للصداقة بين الصين وباكستان وهدية للشعب الباكستاني حيث يوفر خدمة نقل عالية المستوى وذات معايير دولية.
وأشار الوزير إلى أن "المشروع سيساعد الحكومة على مواجهة تلوث الهواء المتزايد من خلال الحد من استخدام آلاف السيارات التي تنفث دخانا"، مضيفا أن موجة من الأنشطة الاقتصادية سيتم إطلاقها جنبا إلى جنب مسار القطار.
تم إجراء التشغيل التجريبي من ديرا جوجران إلى منطقة علي تاون بطول طريق يصل إجمالي طوله إلى حوالي 25 كيلومترا. وتتألف خدمة القطار من 26 محطة تشمل 24 محطة فوق الأرض ومحطتين تحت الأرض. وقد بني مسار ومحطتين تحت الأرض لحماية الأماكن التاريخية التي تجذب مئات الآلاف من السائحين المحليين والأجانب سنويا، وفقا لما ذكره عزير شاه المدير العام لهيئة النقل الجماعي بالبنجاب.
يأتي المشروع، الذي يموله بنك الاستيراد والتصدير الصيني، في إطار الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، ويقوم ببنائه مشروع مشترك بين شركة السكك الحديدية الصينية وشركة صناعات شمال الصين.
وخلال حفل الافتتاح، قال شاه إن إجمالي 27 مجموعة من القطارات الكهربائية الموفرة للطاقة، كل منها يتألف من خمس عربات مكيفة بالكامل وسرعتها التشغيلية تصل إلى 80 كليومترا في الساعة، ستوفر وسيلة نقل مريحة وآمنة واقتصادية لـ250 ألف راكب يوميا عند تشغيلها بالكامل في النصف الأول من عام 2020.
ولفت المدير العام إلى أن قطار مترو الخط البرتقالي هو أول خطوط السكك الحديدية الثلاثة المدرجة في الخطة الرئيسية لمترو لاهور، والتي من المتوقع أن تنقل نصف مليون شخص يوميا بحلول عام 2025.
ومن جانبه، سلط وانغ يون لين نائب المدير التنفيذي لمشروع الخط البرتقالي الضوء على أهمية النقل بالسكك الحديدية في الحضر باعتباره أكثر أنظمة النقل كفاءة وملاءمة للبيئة في المدن الكبيرة الحديثة، معربا عن اعتقاده بأن قطار مترو الخط البرتقالي سيغير نمط الحياة وسيدخل مفاهيم جديدة للتنمية في لاهور.
وأطلع وانغ الحضور على أن المشروع تبنى تقنيات ومعايير ومفاهيم تصميمية ومعدات صينية متقدمة ذات تكلفة أقل من المشروعات المماثلة في البلدان الأخرى.
وأشاد وزير الإعلام في مقاطعة البنجاب فايز الحسن تشوهان بالمشروع وتعهد بأن تواصل حكومة المقاطعة تنفيذ الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني بروح حقيقية لأنه ليس مشروعا لأي حزب سياسي أو حكومة بل مشروع للشعب الباكستاني.
وفي حديثه لوكالة أنباء ((شينخوا))، قال صحفي محلي يدعى طاهر كالسرا، الذي كان أحد عشرات الإعلاميين الذين قاموا بتغطية حدث التشغيل التجريبي، إن ثمة حاجة ماسة لهذا المشروع في الوقت الراهن بالمدينة التي تواجه ارتفاعا كبيرا في الاختناقات المرورية.
وذكر أحد سائقي سيارات الأجرة في لاهور ويدعى وقار أحمد أن المشروع سيكون نعمة لرجل الشارع العادي، ولاسيما الركاب، من خلال تزويدهم بوسيلة انتقال رخيصة وسريعة ومريحة كونه يمر عبر وسط المدينة ليلامس جميع المناطق المهمة من خلال تقليل زمن الانتقال بواقع أكثر من 70 في المائة. 
 
أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب