news-details

جمهوريو ترامب يتكبدون خسارة موجعة في انتخابات حاكم لويزيانا

واشنطن - تلقى الحزب الجمهوري الأمريكي ضربة موجعة، إذ احتفظ مرشح ديمقراطي بمنصب حاكم ولاية لويزيانا، متغلبا في الانتخابات على منافسه الجمهوري المدعوم بقوة من قبل رئيس البلاد دونالد ترامب.

وخيبت إعادة انتخاب الديمقراطي جون بيل إدواردز(53 عاما) حاكما لويزيانا لولاية ثانية، أمس السبت، آمال الجمهوريين في استعادة هذا المنصب بدعم نشط من قبل ترامب الذي زار الولاية ثلاث مرات في الأشهر الماضية بغية التعبير عن تأييده للمرشح الجمهوري، رجل الأعمال إيدي ريسبون (70 عاما).

غير أن الديمقراطي إدواردز، الذي ركز على قضايا أشمل خاصة بالولاية بدلا عن الأجندة الحزبية، تمكن من حصد نحو 51% من أصوات الناخبين.

وأشارت وكالة "أسوشيتد برس" إلى أن جهود ترامب، على الرغم من إسهامها في رص صف المعسكر الجمهوري المحافظ في الولاية الجنوبية، جلبت في الوقت نفسه تأثيرا معاكسا ودفعت الناخبين من معارضي الرئيس وذوي البشرة السمراء إلى الإدلاء بأصواتهم لصالح المرشح الديمقراطي في المرحلة الأخيرة من الانتخابات.

وألحقت هذه النتائج ضربة موجعة بالجمهوريين قبل عام من انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة، وخاصة أنها جاءت بعد خسارة أخرى تكبدها حزب ترامب في المعركة من أجل منصب حاكم ولاية كتناكي ونتائج ضعيفة حققها الجمهوريون في الانتخابات التشريعية بولاية فيرجينيا.

في الوقت نفسه، أشارت "أسوشيتد برس" إلى أنه من المتوقع أن يدعم الناخبون في لويزيانا، بأغلبية ملموسة، ترامب في انتخابات الرئاسة المقبلة، على الرغم من هذه الخسارة المؤلمة.

 

أخبار ذات صلة

إضافة تعقيب

المزيد..